قالت صحيفة نيويورك تايمز إن ديفد كار، أحد أبرز صحفييها، توفي بعيد انهيار أصابه في مقر الصحيفة بنيويورك عن 58 عاما.

وأضافت أن كار سقط داخل قاعة تحرير الأخبار، وعثر عليه قبيل التاسعة من مساء الخميس بالتوقيت المحلي (الثانية من صباح الجمعة بالتوقيت العالمي)، وتم الإعلان لاحقا عن وفاته في مستشفى سانت لوكس روزفلت بمنهاتن.

وكان الصحفي الراحل ديفد كار يكتب مقالا يحظى بقراءة واسعة بعنوان "المعادلة الإعلامية" (the media equation) في القسم الاقتصادي يوم الاثنين من كل أسبوع.

ويركز في هذا المقال على "تداخلات الإعلام مع الاقتصاد والثقافة والحكومة" حسب ما جاء في سيرته الذاتية على موقع نيويورك تايمز على الإنترنت. وكان يكتب أيضا للقسم الثقافي، كما أنه كان يكتب مقالا توثيقيا عن الصحيفة.

وأشادت الصحيفة بخصال كار وموهبته، وقال رئيس مجلس إدارتها آرثر سولزبرغ إن ديفد كار من أفضل الصحفيين الذين اشتغلوا في نيويورك تايمز على مرّ تاريخها. يشار إلى أن كار انضم إلى أسرة تحرير نيويورك تايمز عام 2002، إذ عمل مراسلا للقسم الاقتصادي، ثم ذاع صيته بعد ذلك ليصبح من أفضل الكتاب في الصحيفة.

ودرس كار الصحافة وعلم النفس في جامعة مينوسوتا التي تخرج فيها. وهو ثاني شخصية إعلامية بارزة ترحل خلال اليومين الماضيين، فقد توفي أول أمس بوب سايمون مراسل شبكة "سي بي أس نيوز" التلفزيونية بحادث سير في نيويورك عن 73 عاما.

المصدر : نيويورك تايمز,رويترز