قال شهود ومصدر عسكري إن خمسة قتلى سقطوا جراء تفجيرين في مدينة غومبي عاصمة الولاية التي تحمل الاسم ذاته شمال شرق نيجيريا، في حين أعلن جيش نيجيريا صد هجوم شنته جماعة بوكو حرام في مدينة مايدغوري شمال شرق البلاد.

وضرب التفجير الأول سوقا متسببا في مقتل شخصين بينما لقي شخصان آخران ورجل أمن مصرعهم عندما فجر "انتحاري" دراجته النارية أمام مركز للأمن، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهدين ومصدر عسكري.

في غضون ذلك، هاجم مسلحون بأسلحة ثقيلة مشارف مايدغوري، كما نفذوا العديد من التفجيرات في محاولتهم دخول المدينة، وفق شهود.

وتم صد المسلحين في جنوب المدينة من قبل الجيش وقوات الدفاع المدني، إلا أنهم أعادوا تجميع صفوفهم وحاولوا السيطرة على المدينة من الشرق لكنهم واجهوا مقاومة شديدة.

وفي وقت سابق، قتل ثمانية أشخاص على الأقل في هجوم "انتحاري" استهدف اجتماعا سياسيا في بوتيسكوم شمال شرق نيجيريا، وفق ما ذكر شهود والشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية.

قصف تشادي
من ناحية أخرى، قصفت مروحيات تشادية مواقع لمقاتلي بوكو حرام في بلدة غامبورو النيجيرية الحدودية لليوم الثاني على التوالي، وفق مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية في بلدة مجاورة.

وقصفت مروحيتان عسكريتان أهدافا في غامبورو لنحو ساعتين ما أدى لانفجارات قوية، في حين ارتفعت سحب الدخان الكثيف في السماء، وفق المراسل من بلدة فوتوكول البعيدة نحو خمسمائة متر من غامبورو.

ومع تصاعد أعمال العنف في معظم أنحاء المناطق الشمالية الشرقية من البلاد، وسيطرة بوكو حرام على مناطق شاسعة من هذه المنطقة، رفض حزب المؤتمر التقدمي المعارض دعوة مستشار الأمن القومي لتأجيل الانتخابات المقررة في 14 فبراير/شباط الحالي.

المصدر : وكالات