قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إن بلاده ستوجه ضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في حال تعرض المصالح البريطانية للخطر، ثم تبلغ البرلمان بذلك فيما بعد.

وأشار كاميرون -خلال مقابلة صحفية- إلى هجمات شنتها طائرات بريطانية بدون طيار أسفرت عن مقتل "متشددين" بريطانيين يتبعون تنظيم الدولة بسوريا في أغسطس/آب الماضي.

وتعتبر الحكومة حاليا مكبلة إزاء توجيه ضربات ضد تنظيم الدولة في سوريا، حيث إن البرلمان رفض -خلال تصويت عام 2013- توجه القوات البريطانية ضربات ضد تنظيم الدولة بسوريا، وقصرها على العراق.

وتشارك بريطانيا ضمن التحالف الدولي في حملة القصف الجوي الذي يستهدف تنظيم الدولة في العراق.

وفي السياق، أعلن كاميرون أن أجهزة الأمن أحبطت نحو سبعة "اعتداءات" منذ يونيو/حزيران الماضي، مضيفا أن الهجمات الدامية التي شهدتها باريس الجمعة "كان يمكن أن تقع هنا".

المصدر : وكالات