أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن منفذي العمليات الإرهابية في باريس لا علاقة لهم بالديانة الإسلامية، وذلك تعليقا على الهجوم الذي استهدف الصحيفة الساخرة "شارلي إيبدو" وما تلاه من تطورات أمنية انتهت بمقتل منفذي الهجوم ومسلح احتجز رهائن بباريس.

وقال هولاند في خطاب مساء اليوم إن "هؤلاء المتعصبين لا علاقة لهم بالدين الإسلامي"، وإنه يجب "التفرقة بينهم وبين الإسلام" حفاظا على قيم الدولة الفرنسية.

وأشاد الرئيس الفرنسي بقوات الأمن والشرطة، قائلا إن فرنسا تصدت للتهديدات التي "لم تنته رغم ذلك". وأضاف "سنخرج من هذه الأزمة أقوياء".

كما دعا الفرنسيين إلى "اليقظة والوحدة ضد الإرهاب" والاحتشاد يوم الأحد للتنديد بالأحداث الدموية التي تواصلت ثلاثة أيام، معتبرا أن فرنسا "واجهت التهديدات التي تتربص بها، لكنها لم تنته منها بعد".

وكانت العمليات التي بدأتها قوات الأمن الفرنسية اليوم لتعقب الأخوين كواشي المشتبه بهما في تنفيذ الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، قد انتهت إلى مقتلهما. كما قتل عدد من الرهائن وخاطفهم في متجر يبيع الأطعمة اليهودية شرقي باريس.

المصدر : وكالات