قتل أربعون شخصا على الأقل وأصيب العشرات في تفجير استهدف حسينية في بلدة شيكاربور بجنوب باكستان، في واحدة من أكثر الهجمات الطائفية دموية في البلاد منذ أكثر من عام.

ووقع الانفجار بينما كان المصلون يؤدون صلاة الجمعة في بلدة شيكاربور بولاية السند، على بعد نحو 470 كلم شمال كراتشي.

وقال مسؤولون محليون إن الانفجار تسبب في انهيار جزء من مبنى الحسينية مما أدى إلى طمر العديد من الضحايا تحت الأنقاض.

ولم يتضح بعد سبب الانفجار الذي وقع وسط المدينة المزدحم، وأكدت الشرطة المحلية أن خبراء مفرقعات يفحصون الموقع لتحديد طبيعة الانفجار.

ويُعد هذا الانفجار أكثر الهجمات دموية في باكستان منذ 22 يناير/كانون الثاني من العام الماضي عندما قتل 24 شخصا في تفجير استهدف زوارا شيعة بولاية بلوشستان بجنوب غرب البلاد أثناء عودتهم من إيران.

ويأتي هجوم الجمعة في حين يزور رئيس الوزراء نواز شريف مدينة كراتشي، عاصمة ولاية السند، لمناقشة وضع القانون والنظام بالمدينة.

وتشهد كراتشي، وهي أكبر مدينة ومركز اقتصادي في باكستان، منذ سنوات عدة، موجة دامية من أعمال العنف والاغتيالات الطائفية والسياسية.

المصدر : وكالات