روسيا تعرقل بيانا أمميا بشأن أوكرانيا
آخر تحديث: 2015/1/25 الساعة 09:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/25 الساعة 09:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/5 هـ

روسيا تعرقل بيانا أمميا بشأن أوكرانيا

عرقلت روسيا إصدار بيان من مجلس الأمن الدولي يندد بالقصف الذي شنه متمردون على ماريوبول  جنوب شرق أوكرانيا أمس السبت وراح ضحيته عشرات المدنيين، بينما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة هذا الهجوم.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي بالمجلس قوله إن "روسيا رفضت أن يتضمن البيان إدانة للتصريحات العلنية الاستفزازية التي أدلى بها الانفصاليون في الآونة الأخيرة".

وحددت نسخة معدلة من مسودة البيان نشرتها الوكالة بالاسم قائد جمهورية دونيتسك الشعبية -التي أعلنها المتمردون من جانب واحد في شرق أوكرانيا- ألكسندر زاخارتشينكو والذي صرح الجمعة أن الانفصاليين لا يريدون التوصل لحل وسط مع تقدمهم الآن.

يأتي ذلك في وقت أدان بان بشدة الهجمات التي شنها متمردون على ماريوبول والتي رجح أنها أطلقت بطريقة عشوائية على مناطق سكنية "ما يشكل انتهاكا للقوانين الإنسانية" وفق بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية.

وندد البيان "بالانتهاك الأحادي الجانب من لوقف إطلاق النار من قبل قادة الانفصاليين وتصريحاتهم الاستفزازية بتبنيهم السيطرة على المزيد من الأراضي شمال أوكرانيا، مما يعد خرقا لاتفاق مينسك".

بان كي مون ندد بما سماها التصريحات الاستفزازية لقادة الانفصاليين (الفرنسية/أرشيف)

تلويح بعقوبات
ومن جهتها، لوحت أوروبا بفرض عقوبات جديدة على انفصاليي أوكرانيا إثر هجوم ماريوبول، في حين حث حلف شمال الأطلسي (ناتو) موسكو على وقف زعزعة استقرار أوكرانيا، ووقف مد الانفصاليين بالمساعدات السياسية والمالية.

وكان العشرات لقوا حتفهم وأصيب أكثر من مائة آخرين السبت في هجوم شنه متمردون على مدينة ماريوبول بشرق أوكرانيا.

وقالت مصادر حكومية إن قصفا بالصواريخ شنّه المتمردون على المدينة أسفر عن مقتل نحو ثلاثين وعن إشعال حريق بسوق ومدرستين ومنازل عدة ومحلات تجارية.

وتصاعدت حدة القتال بشرق أوكرانيا الأيام الأخيرة، وألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باللوم على كييف. واستبعد الانفصاليون إجراء المزيد من محادثات السلام، بينما ألقت القوى الغربية وكييف باللوم على موسكو والمتمردين في تجدد القتال.

وتشهد أوكرانيا اضطرابات منذ رفض الرئيس الأسبق فيكتور يانوكوفيتش الموالي لموسكو توقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي العام الماضي، وأطيح به في فبراير/شباط الماضي، وانضمت شبه جزيرة القرم لروسيا بموجب استفتاء في مارس/آذار، بدأت عقبها معارك بين الانفصاليين وقوات الجيش الأوكراني، بمنطقتي دونيتسك ولوهانسك شرقي البلاد، أسفرت عن مقتل أكثر من 3500 شخص، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

التعليقات