نقلت وكالة فارس للأنباء الإيرانية السبت عن أحد كبار المفاوضين الإيرانيين قوله إن اتفاقا حول البرنامج النووي لبلاده "وارد" إذا تحلت الولايات المتحدة الأميركية بـ"الإرادة الحسنة".

وقال عباس عرقجي نائب وزير الخارجية الإيراني "ما زلنا نأمل، وأعتقد أنه إذا كان لدى الطرف الآخر الإرادة الحسنة والتصميم الضروري، فإنه من الممكن التوصل إلى اتفاق".

وكان المسؤول الإيراني يتحدث في اليوم الثالث من محادثات مع مسؤولين أميركيين كبار في جنيف، تمهيدا لاستئناف المحادثات رسميا الأحد بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا).

وبعد اتفاق مرحلي في نوفمبر/تشرين الثاني 2013، تم تجاوز المهل المحددة للتوصل إلى اتفاق نهائي مرتين، وتحدد الموعد النهائي الجديد في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري عقد الأربعاء لقاء مطولا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في جنيف، ثم عقد لقاء جديدا معه الجمعة في باريس.

كما التقى ظريف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الذي أشار إلى أن المفاوضات دخلت "مرحلة حاسمة"، وحض كل الأطراف على "عدم تجاهل أي شيء للتوصل إلى حل لم نبلغه في السنوات الأخيرة".

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لظريف في باريس إن "مسائل مهمة لا تزال بحاجة إلى حل".

وكثفت إيران والقوى العالمية الست الكبرى جهودها للتوصل إلى اتفاق يرونه ضروريا لتقليص مخاطر نشوب حرب أوسع بالشرق الأوسط بعد أن فشل المفاوضون للمرة الثانية في الالتزام بمهلة حددوها لأنفسهم للتوصل إلى اتفاق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات