قالت الحكومة النيبالية اليوم السبت إن 53 شخصا على الأقل لقوا حتفهم خلال الأيام الثلاثة الماضية جراء سيول وانهيارات أرضية تلت سقوطا غزيرا للأمطار أدى إلى عزل المناطق النائية بالجبال، بينما أعلنت وزارة الداخلية أن العشرات أصبحوا في عداد المفقودين.

وتسببت أمطار غزيرة تهطل على البلاد منذ الأربعاء في انهيارات أرضية وسيول، وفاضت الأنهار على ضفافها كما سقطت حجارة على المنازل وجرفت السيول بعض القرى.

ونقلت وكالة رويترز عن وزير الداخلية قوله إن هناك 75 شخصا مفقودين، كما نقل 36 شخصا إلى مستشفيات ومراكز طبية.

من جهتهم، قال مسؤولون إنه لم يتضح على الفور ما إذا كان المفقودون حوصرا بمنازلهم التي لحقت بها أضرار أو جرفتهم السيول أو انقطعت عنهم وسائل الاتصال، بينما جرى إنقاذ 3500 شخص تم نقلهم لمدارس ومراكز اجتماعية.

وتضررت أكثر من 25% من المناطق الإدارية في نيبال (مجموعها 75 منطقة) جراء الانهيارات الأرضية أو السيول. وقالت الحكومة إن الأمطار الغزيرة دمرت أكثر من  مائتي منزل في حين غرقت منازل أخرى تماما تحت المياه.

وفي كل عام تتسبب الرياح الموسمية -التي تهطل على البلاد خلال الفترة من يونيو/ حزيران إلى سبتمبر/ أيلول- في فيضانات وانهيارات أرضية، يروح  ضحيتها العشرات وتتسبب بتشريد المئات.

وفي الشهر الماضي، تسبب انهيار أرضي بمنطقة سيندوبالتشوك الوسطى في مقتل 33 شخصا.

المصدر : وكالات