قال متحدث باسم البيت الأبيض الخميس إن قصف إسرائيل مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة "غير مقبول بالمرة، ولا يمكن الدفاع عنه على الإطلاق", في وقت تواصلت فيه ردود الفعل العربية والدولية المنددة باستهداف إسرائيل تلك المنشأة.

وقال جوش أرنست للصحفيين إن إسرائيل تتحدث كثيرا عن أهمية حماية حياة المدنيين بالنسبة لها, لكن الولايات المتحدة ترى أن حكومة إسرائيل وجيشها لا يفعلان ما يكفي لتحقيق هذا الهدف.

وأضاف أن "قصف منشأة تابعة للأمم المتحدة تؤوي مدنيين أبرياء يفرون من العنف غير مقبول بالمرة، ولا يمكن الدفاع عنه على الإطلاق".

وزاد أرنست "نعتقد أن الحكومة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي بحاجة لفعل المزيد للالتزام بالمعايير التي وضعاها لحماية المدنيين الأبرياء".

وحث المتحدث إسرائيل على إنهاء حملتها البرية العنيفة في غزة، وقال "التقارير التي تفيد بمقتل مئات المدنيين الفلسطينيين الأبرياء مأساوية".

وفي السياق نفسه، كرر أرنست دعوات أميركية لوقف فوري لإطلاق النار وحث حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد دعت إسرائيل اليوم إلى فعل المزيد لحماية حياة المدنيين أثناء عمليتها العسكرية في غزة، وقالت إن الصراع يتسبب في سقوط أعداد كبيرة للغاية من القتلى في صفوف المدنيين.

وتسبب قصف الجيش الإسرائيلي مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة الأربعاء في استشهاد 16 شخصا، بينهم نساء وأطفال.

video

ردود فعل
في هذه الأثناء، تواصلت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بقصف الجيش الإسرائيلي مدرسة تابعة للأونروا.

وأدان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الهجوم الإسرائيلي على المدرسة التابعة للأمم المتحدة، داعيا إلى بذل كافة الجهود للتوصل لوقف إطلاق النار فورا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال -لدى وصوله الثلاثاء إلى سان خوسيه في كوستاريكا حيث يقوم بزيارة رسمية- إن الهجوم يستدعي الإدانة، ويستوجب المحاسبة وإحقاق العدالة.

وأدان المفوض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول الأربعاء بشدة قيام الجيش الإسرائيلي بقصف المدرسة، وقال "أدين وبأشد العبارات الممكنة هذا الانتهاك الخطير للقانون الدولي من قبل القوات الإسرائيلية".

وأوضح أن هذه هي المرة السادسة التي تتعرض فيها مدارس الأونروا للقصف، مشيرا إلى أنه تم إخطار الجيش الإسرائيلي بموقع هذه المدرسة 17 مرة.

وفي ردود الفعل العربية، ندد ملك المغرب محمد السادس بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وجدد في خطاب له بمناسبة عيد العرش دعم المملكة المبادرات الدولية البناءة لحل القضية الفلسطينية.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية القطرية القصف العشوائي الذي تنتهجه إسرائيل، والذي استهدف المستشفيات ومدارس وكالة الغوث والمنازل، مطالبة بوقف العدوان وفتح المعابر ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني الصامد في غزة.

بدوره، انتقد الرئيس السوداني عمر البشير -في مقابلة مع الجزيرة- صمت المجتمع الدولي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إزاء ما يحدث في غزة، وطالبهم بتحمل مسؤولياتهم.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قطاع غزة "منطقة كارثة إنسانية"، داعيا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياتهما"، في وقت تمهد فيه القيادة الفلسطينية إلى مقاضاة إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر : الجزيرة,رويترز