خالد شمت-برلين

تظاهر عشرات النشطاء الفلسطينيين أمس السبت أمام بوابة برادنبورغ التاريخية في العاصمة الألمانية برلين، لمطالبة الحكومة الألمانية بالضغط على نظيرتها الإسرائيلية من أجل فتح ميناء غزة ورفع الحصار عن القطاع الفلسطيني المحاصر وإعادة إعماره.

ودشنت المظاهرة -التي دعا إليها التجمع الفلسطيني في ألمانيا- فعاليات أسابيع أوروبية من أجل غزة، التي أطلقتها الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن قطاع غزة، وتستمر حتى 18 من يناير/كانون الثاني القادم.

وأكد القائمون على المظاهرة أنها تهدف إلى تذكير الألمان والأوروبيين بواقع الفظائع والانتهاكات الصارخة التي ارتكبتها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين في القطاع المحاصر.

وشددت المتحدثة باسم التجمع الفلسطيني في كلمتها أمام المظاهرة على أن أكثر من خمسين ألف فلسطيني مقيمين بالشتات في ألمانيا، وغيرهم في دول الاتحاد الأوروبي، لن يتقبلوا -بعد الآن- بمواصلة إسرائيل كل عامين ارتكاب المذابح ضد المدنيين العزل في غزة.

وقالت المتحدثة إن الفظائع التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين تجاوزت وقت الحروب على غزة، وتحولت لواقع يومي معاش من خلال سياستها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، ونزع حقوق سكانها، مشيرة إلى أنه لن يكون هناك سلام عادل في الشرق الأوسط إلا برفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

أبو شمالة طالب الحكومة الألمانية بتطبيق دعوة البوندستاغ لرفع الحصار عن غزة(الجزيرة)

أهداف الأسابيع
من جانبه، قال سهيل أبو شمالة رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا إن أهم أهداف فعاليات الأسابيع الأوروبية لأجل غزة تتلخص في دعوة المجتمع الدولي لممارسة ضغوطه على الاحتلال الإسرائيلي، من أجل إعادة إعمار غزة وإعادة تشغيل ميناء القطاع، وفتح معبر رفح أمام حركة الأفراد والبضائع ودخول المساعدات الإنسانية.

وقال أبو شمالة في تصريحات للجزيرة نت إن الفلسطينيين المقيمين في ألمانيا يطالبون -باعتبارهم يحملون جنسية البلاد- حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بالسعي لتطبيق توصية أصدرها البرلمان الألماني (البوندستاغ) عام 2010 برفع الحصار عن قطاع غزة، ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية على عدم رفع هذا الحصار.

وقال إن التجمع الفلسطيني في ألمانيا ينتظر من الحكومة الألمانية إيقاف كافة صادرات الأسلحة لمنطقة الشرق الأوسط، وتعليق اتفاقيات الشراكة الأوروبية مع إسرائيل حتى توقيع اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأشار إلى أن فلسطينيي ألمانيا يطالبون بإنهاء مشاريع التعاون مع إسرائيل ضمن برامج البحوث العلمية الأوروبية التي تستفيد منها شركات الأسلحة والتصنيع العسكري الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة