توفي صحفي أفغاني متأثرا بجروح بالغة أصيب بها في هجوم لحركة طالبان على المعهد الفرنسي في كابل, لترتفع بذلك حصيلة هذا الاعتداء إلى قتيلين، بحسب وسائل الإعلام.

وكان زبير حاتمي مصور محطة ميترا التلفزيونية الأفغانية يصور في 11 ديسمبر/كانون الأول عرضا مسرحيا في المعهد الفرنسي بعنوان "خفقان القلب.. الصمت بعد الانفجار" يدعو إلى رفض العنف، عندما تسلل انتحاري إلى الجمهور وفجر نفسه.

وكانت السلطات الأفغانية أكدت حتى الآن سقوط قتيل وأكثر من عشرين جريحا في هذا الهجوم الذي تبنته حركة طالبان ضد أحد المواقع الثقافية النادرة في أفغانستان البلد الممزق بفعل أكثر من ثلاثة عقود من الحرب.

وإضافة إلى زبير حاتمي قتل ألماني في هذا الهجوم الذي يأتي في خضم تصعيد الهجمات على قوات الأمن والأجانب في كابل, والمعهد الفرنسي ما زال مغلقا منذ الهجوم ولم يعلن أي موعد بعد لإعادة فتحه.

المصدر : الفرنسية