اتهم وزير الدفاع الهندي آرون جيتلي باكستان اليوم الخميس بشن هجمات غير مبررة على الجزء  الخاضع لسيطرة بلاده من إقليم كشمير، وحذر من أن القوات الهندية ستجعل باكستان "تدفع ثمن أعمالها" في حال تواصلت الهجمات.

وقال جيتلي في مؤتمر صحفي بنيودلهي "إذا واصلت باكستان هذه المغامرة، فستواصل قواتنا القتال وستكون تكلفة هذه المغامرة لا تحتمل"، وذلك في أعقاب أسوأ أعمال عنف تشهدها منذ سنوات المنطقة الحدودية المتنازع عليها بين البلدين.

وأعلن مسؤولون هنديون وباكستانيون أمس الأربعاء أن ثلاثة مدنيين قتلوا في كشمير بتبادل لإطلاق النار بين جنود من البلدين مما رفع حصيلة القتلى المدنيين إلى 12 منذ الاثنين، بعد مقتل خمسة هنديين وأربعة باكستانيين وجرح العشرات.

وتبادل البلدان الاتهامات بالتسبب بالحادث الذي يؤجج التوتر بين القوتين النوويتين اللتين تواجهتا في ثلاثة حروب، اثنتان منها بسبب كشمير ذات الأغلبية المسلمة.

وينقسم إقليم كشمير بين الهند وباكستان اللتين خاضتا حربين للسيطرة عليها في 1947 و1965، وتزعم كل من الدولتين تبعية الإقليم بالكامل لها.

وكانت الهند وباكستان وافقتا على وقف إطلاق النار على الحدود المشتركة بينهما في كشمير عام 2003، إلا أن هذا الاتفاق تمّ خرقه مرارا.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بدعم تمرد الانفصاليين في الشطر الخاضع لإدارة الهند من إقليم كشمير، بينما تنفي إسلام آباد هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات