فرض الجيش النيجيري اليوم الجمعة حظرا على حركة المركبات لمدة أربعة أيام في ولاية بورنو شرقي البلاد، بعد ورود معلومات عن هجمات تخطط لها جماعة بوكو حرام خلال عيد الأضحى.

واستشهد بيان للعقيد ساني عثمان نائب مدير العلاقات العامة بالقسم السابع للجيش بتقارير استخبارية تشير إلى أن جماعة بوكو حرام تخطط لشن هجمات في بورنو أيام العيد.

وقال عثمان إن تقرير الاستخبارات كشف أن مسلحين من بوكو حرام استكملوا خططا لإحداث عدة تفجيرات في مدينة مايدوغوري والمدن الرئيسية بالولاية في العيد.

ووفقا للبيان، فإن المسلحين قد يستخدمون الدراجات النارية والدراجات ذات العجلات الثلاث وغيرها، في هجمات تستهدف أماكن الصلاة والأسواق وغيرها من الأماكن العامة، ومن ثم طالب المسلمين بأداء الصلاة في أماكن قريبة من منازلهم.

وسبق أن فرض الجيش النيجيري حظرا للتجول ليومين في عيد الفطر الماضي تحسبا "لتهديدات أمنية" من جماعة بوكو حرام.

ومنذ مايو/أيار 2013، أعلنت الحكومة النيجيرية حالة الطوارئ في ولايات بورنو ويوبي وأداماوا في شمال شرقي البلاد بهدف الحد من خطر بوكو حرام.

وقتل وجرح آلاف النيجيريين منذ أن بدأت جماعة بوكو حرام حملتها العنيفة عام 2009 بعد وفاة زعيمها محمد يوسف أثناء احتجازه لدى الشرطة.

المصدر : وكالة الأناضول