أعلنت السلطات الفرنسية أن حوالى خمسين مهاجرا حاولوا ليل الجمعة السبت العبور بالقوة من إيطاليا إلى فرنسا من خلال اقتحام مركز حدودي في مدينة مانتون (جنوب شرق فرنسا) لكنها تمكنت من إحباط محاولتهم وإعادتهم الى إيطاليا.

وقال ناطق باسم إدارة منطقة "الألب ماريتيم" إن كل المهاجرين الذين نجحوا في عبور المركز الحدودي، إضافة إلى أولئك الذين وصلوا من إيطاليا عن طريق السكك الحديدية، تم اعتقالهم ولم يتم قبولهم في فرنسا.

ومضى إلى القول إنه جرى تسليم المهاجرين المذكورين على الفور إلى السلطات الإيطالية عملا بإجراء تطبقه فرنسا منذ أعادت العمل بنظام مراقبة الحدود إثر هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني في باريس.

وأضاف أن الحادث ليس الأول من نوعه وأن أحداثا مشابهة وقعت العام الماضي، مشيرا إلى "ارتفاع طفيف" في عدد المهاجرين الآتين من إيطاليا خلال الأيام الأخيرة.

من جهة أخرى، أعلن المصدر نفسه أن الدرك الفرنسي اعتقل ليل الجمعة السبت خلال عملية تفتيش بمنطقة نيس (جنوب شرق) حوالى عشرين مهاجرا، وقد أعيدوا بدورهم إلى إيطاليا.

في سياق آخر، ذكر خفر السواحل اليوناني أن سفينة تجارية أنقذت 41 لاجئا كانوا يستقلون قاربا خشبيا في مياه المتوسط بعد إبحاره من شواطئ ليبيا.

وذكر المصدر أن القارب كان يقل لاجئين من مصر والصومال والسودان، وأنه عثر عليهم على مسافة 175 كيلومترا جنوبي غرب السواحل اليونانية.

قارب يحمل لاجئين إريتريين وصوماليين قادمين من ليبيا عند دخوله جزيرة لامبيدوزا برفقة خفر السواحل الإيطالي (الجزيرة-أرشيف)


مصابون بالرصاص
وفي عملية إنقاذ مشابهة، أعلنت جمعية "أس.أو.أس ميديتيرانيه" الأوروبية أن السفينة أكواريوس -التي استأجرتها مع منظمة "أطباء العالم" الفرنسية غير الحكومية لإنقاذ مهاجرين أثناء عبورهم المتوسط- أنقذت السبت 116 مهاجرا غير نظامي بينهم أربعة مصابين بالرصاص.

وقال بيان للجمعية إن "السفينة أكواريوس تلقت نداء استغاثة من مركز الإنقاذ البحري والتنسيق (ومقره روما) يفيد بوجود زورق مطاطي على متنه 116 شخصا".

وأوضحت الجمعية الأوروبية بالبيان أن من بين هؤلاء المهاجرين عشرين امرأة وطفلا واحدا إضافة إلى رجلين وقاصرين "يعانون من جروح ناجمة عن إصابات بالرصاص تعود إلى ما قبل أسبوع تقريبا" مشيرة إلى أن القاصرين هما كاميروني عمره 15 عاما وليبيري عمره 17 عاما. 

ونقل البيان عن الجريح الليبيري قوله إنه أصيب قبل عشرة أيام أثناء محاولته مع بقية السجناء الفرار من سجن بمدينة الزاوية في شمال غرب ليبيا، مشيرا إلى أن حراس السجن أطلقوا النار عليه وأصابوه في ساقه.

وأوضحت "أس.أو.أس ميديتيرانيه" أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم يتوزعون على عشر جنسيات أفريقية هي ساحل العاج وغامبيا وغينيا ومالي ونيجيريا والسنغال وتوغو والكاميرون والسودان وليبيريا.  ولفتت الجمعية الأوروبية إلى أن "أكواريوس" أنقذت خلال شهر حوالى سبعمئة مهاجر.

المصدر : وكالات