أحمد فياض-غزة

أكدت لجنة دعم الصحفيين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت حملة مكثفة على الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين خلال أحداث انتفاضة الأقصى الجارية بهدف إقصائهم وإبعادهم عن الميدان، ومنعهم من القيام بواجبهم في تغطية الأحداث.

وأضافت اللجنة -في تقرير أصدرته تزامنا مع إحياء مناسبة يوم الأسير الفلسطيني في 17أبريل/نيسان الجاري- أن الاحتلال ركز خلال الانتفاضة على اعتقال الإعلاميين الفلسطينيين، وتمديد حبسهم مرات عديدة دون اتهام أو محاكمة.

وخلصت اللجنة المهتمة بالدفاع عن حقوق الصحفيين في تقريرها إلى أن الانتهاكات بحق الصحفيين شملت إبعادهم عن مناطق سكنهم، أو إخضاعهم للإقامة الجبرية في منازلهم، أو توقيفهم في مراكز الاعتقال لمدد طويلة تحت سطوة التعذيب وتعمد إهمال علاجهم، ومن ثم تقديمهم لمحاكم عسكرية في أحسن الأحوال.

وحسب التقرير، فإن عدد الصحفيين الذين اعتقلوا منذ اندلاع الانتفاضة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بلغ 43 إعلاميا، من بينهم أجانب، بينما لا يزال عشرون صحفيا فلسطينيا يخضعون للاعتقال الإداري دون اتهام أو محاكمة.

وتناولت اللجنة في تقريرها حالة الأسير الصحفي بسام السايح الموقوف بانتظار محاكمته، وهو في حالة مرضية خطيرة، مشيرة إلى أنه يعاني من مرض سرطان العظام، وسرطان نخاع الدم الحاد بمراحله المتقدمة، وقصور بعضلة القلب نسبته 80%، والتهاب حاد ومزمن بالرئتين، ومشاكل أخرى.

معاناة المعتقلين
وأفاد تقرير اللجنة بأن الأسير الصحفي محمد القيق المعتقل في السجون الإسرائيلية يخضع للعلاج جراء ضعف في جسده إثر خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر 94 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري.

المصري دعا المؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته ضد الصحفيين(الجزيرة)

وتطرق التقرير إلى معاناة الأسير الصحفي علي العويوي المعتقل إداريا أيضا، مشيرا إلى أن وضعه الصحي يتدهور جراء إصابته بالتهاب القولون النقرسي المزمن.

كما يلفت التقرير إلى ظاهرة ملاحقة سلطات الاحتلال لنشطاء التواصل الاجتماعي، والزج بأعداد كبيرة منهم في السجون، لمنعهم من التعبير عن آرائهم المتعلقة بانتفاضة الأقصى.

وطالب الناطق باسم لجنة دعم الصحفيين صالح المصري المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الصحفيين بالضغط على الاحتلال لوقف عدوانه تجاه الصحفيين الفلسطينيين، والإفراج عن المعتقلين منهم، ووقف عمليات التضييق عليهم أثناء تأديتهم واجبهم المهني المتمثل في نقل الحقيقة، وتوثيق جرائم جيش الاحتلال في الضفة الغربية والقدس وغزة.

وشدد المصري في تصريح للجزيرة نت على أن تصاعد حملة الاعتقالات والاستدعاءات المستمرة بحق الصحفيين، لا سيما في القدس المحتلة، وسياسة الإبعاد، تندرج ضمن مساعي الاحتلال لتقويض الانتفاضة، ومنع الصحفيين من تغطية أحداثها.

المصدر : الجزيرة