اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي الفتاة الفلسطينية إسراء جعابيص بدعوى محاولتها تنفيذ عملية تفجير أنبوبة غاز في سيارتها قرب حاجز عسكري عند أحد مداخل القدس المحتلة.

وتؤكد عائلة إسراء أن ما حصل كان حادثا نجم عن عطل في السيارة. وعلى الرغم من حالتها الصحية الصعبة وحاجتها للعلاج بسبب الحروق التي أصيبت بها، تواصل سلطات الاحتلال اعتقال إسراء وتعتزم تقديمها للمحاكمة.

ورافقت مراسلة الجزيرة الطفل معتصم نجل الأسيرة في محاولته اليائسة لزيارتها في سجنها وتقديم هدية لها.. وقد منعت سلطات الاحتلال الصبي من رؤية أمه بحجة أنه لا يحمل "رقم هوية".

كما واكبت الجزيرة المحاولة الفاشلة لجد الطفل وخالاته لزيارة إسراء، وذلك لأن الأسيرة -التي أصيبت بحروق وتشوهات بليغة في احتراق السيارة- نقلت إلى المستشفى دون علم ذويها.

     
    

المصدر : الجزيرة