اتهم المركز الإعلامي للثورة اليمنية مليشيا الحوثي بارتكاب أكثر من ثلاثة آلاف انتهاك لحقوق المدنيين منذ سبتمبر/أيلول الماضي في مختلف المحافظات، لا سيما في تعز (جنوبي البلاد) والحديدة (غربي البلاد) وأمانة العاصمة. 

وأظهرت الإحصاءات، التي ضمنها المركز في تقرير خاص، أن قتل المدنيين بالقصف العشوائي والقتل بعد الاختطاف والتعذيب كانا في صدارة هذه الانتهاكات.

وقال المركز إن الحوثيين قتلوا أكثر من 340 مدنيا في عمليات قصف عشوائي للأحياء السكنية، أو بالاستهداف المباشر والقنص، بينما توفي آخرون جراء التعذيب.

وبالنسبة للجرحى من المدنيين جراء القصف والاستهداف العشوائي من الحوثيين، فذكر المركز أن عددهم بلغ نحو 950 شخصا، مشيرا إلى أن العدد الأكبر للضحايا تركز في محافظة تعز.

ووثق عدد المخطوفين من ناشطين ومدنيين وحقوقيين وأصحاب رأي على يد الحوثيين بما يزيد على ألف شخص.

وذكر أن مليشيا الحوثي اقتحمت أكثر من 220 منزلا، ونهبت أكثر من 165 بيتا وفجرت نحو أربعين آخرين.

ولفت المركز إلى أن محافظات تعز والحديدة وأمانة العاصمة وإب (جنوب صنعاء) سجّلت 70% من هذه الانتهاكات.

وحسب المركز، فإن كل هذه الانتهاكات تجري وسط صمت مريب من قبل كثير من المنظمات الإنسانية والحقوقية التابعة للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة