أكدت سريلانكا لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين التزامها بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان، وإجراء تحقيق بشأن جرائم الحرب التي ارتكبت خلال المراحل الأخيرة من الحرب الأهلية التي انتهت قبل سبع سنوات.

جاء هذا التأكيد خلال لقاءات منفصلة في العاصمة كولومبو بين رعد الحسين والرئيس السريلانكي مايتريبالا سيريسينا ورئيس الوزراء رانيل ويكرميسنغ.

وقال الحسين إنه رغم مخاوفه السابقة "من أن الحكومة قد تكون مترددة في التزاماتها بشأن حقوق الإنسان"، فقد تأكد ذلك من خلال الاستماع إلى الرئيس ورئيس الوزراء "وتأكيدهما على اعتقادهام الراسخ في هذا الصدد".

وأثيرت المخاوف بشكل رئيسي من قبل أقلية التاميل في شمال سريلانكا والأحزاب السياسية التي تمثلهم.

وأصدرت الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي قرارا بوضع آلية قضائية مستقلة للتحقيق في هذه المزاعم بموجب القانون الإنساني الدولي، ووعدت سريلانكا بوضع آلية خاصة بها مع القضاة المحليين.

وحذر زيد رعد الحسين من أن الآلية ستكون عديمة المفعول إذا شعر الضحايا بعدم تحقيق العدالة.

المصدر : الألمانية