قال رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما أمس الثلاثاء إن عزمه لن يفتر لإغلاق سجن غوانتانامو في القاعدة البحرية الأميركية بجزيرة كوبا.

وبدا الرئيس مصمماً، في خطابه عن حالة الاتحاد أمام الكونغرس الذي وأد عام 2008 الوعد الذي قطعه للأمة مطلع ولايته الرئاسية الأولى بأن يغلق معتقل غوانتانامو.

وقال أوباما في الخطاب الذي طغت عليه القضايا الاقتصادية "لقد حان الوقت لإنجاز المهمة".

وأوضح قائلاً "منذ أن أصبحت رئيساً، عملنا بشكل مسؤول من أجل تقليص عدد السجناء في غوانتانامو إلى النصف، وقد حان الوقت حالياً لإنهاء العمل".

وأضاف الرئيس بلهجة تنم عن تحدٍ للكونغرس في تشكيلته الجديدة التي يغلب عليها نواب الحزب الجمهوري، أنه "لا معنى لصرف أكثر من ثلاثة ملايين دولار على كل سجين للإبقاء على سجن يستهجنه العالم ويستغله الإرهابيون في التجنيد".

وقدّم النواب الجمهوريون بالكونغرس الأسبوع الماضي مشروع قانون يزيد القيود على نقل معتقلين إلى خارج السجن.

وتتضمن مسودة التشريع حظراً على نقل أي سجناء إلى الولايات المتحدة لحبسهم أو محاكمتهم.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية