شهدت بلجيكا تطبيق أول حالة قتل رحيم لطفل رضيع، وقال الأطباء إن مرض الطفل لا علاج له، وإنهم أخذوا القرار رحمة به وبناء على طلب من ذويه، ووفق القانون البلجيكي الذي يجيز إنهاء حياة المرضى الذين يعانون من أمراض مستعصية وآلام مبرحة.

لم يكشف الأطباء عن اسم الطفل أو عمره، لكنهم تذرعوا بقانون الموت الرحيم الذي شرعت بلجيكا في تطبيقه منذ عامين دون تحديد العمر.

وأشار الأطباء إلى أن عددا من الآباء يسعون لإنهاء حياة أطفالهم المرضى رأفة بهم.

وتعد بلجيكا الدولة الوحيدة في العالم التي تسمح بتطبيق قانون الموت الرحيم في أي عمر.

المصدر : الجزيرة