توصلت دراسة حكومية بريطانية أجرتها دائرة التعليم، وشملت 30 ألف مراهق، إلى أن ثلث المراهقات البريطانيات من الطبقة الوسطى يعانين من أعراض الضغط النفسي.

ووجدت الدراسة أن الإناث أكثر عرضة للمعاناة من أعراض أمراض الصحة العقلية بمعدل الضعف (37%)، مقارنة مع الذكور (15%).

ويقول خبراء إن الدراسة تشير إلى وجود وباء من مشاكل الصحة النفسية ينمو ببطء في المدارس البريطانية.

ويلقي البعض باللوم على وسائل التواصل الاجتماعي خلال السنوات العشر الماضية، والتي لا تعطي المراهقين فرصة للاستراحة من الضغط الذي تضعه المدرسة والأصدقاء عليهم.

كما يقول البعض إن الكساد العالمي وضع مزيدا من الضغوط على الشباب لتحقيق إنجازات وسط هذه الظروف الصعبة، مقابل إشعارهم بأنهم أقل قدرة على التحكم بسير حياتهم ومصائرهم.

المصدر : تايمز