بالفيديو.. كيف تنقذ الطفل المصاب بالاختناق؟
آخر تحديث: 2016/7/14 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/14 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/10 هـ

بالفيديو.. كيف تنقذ الطفل المصاب بالاختناق؟

كيف تنقذ الطفل المصاب بالاختناق؟ وما الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل المصاب بالحمى؟ وما الحالات التي تتطلب إرسال الطفل للطوارئ؟ هذه الأسئلة وغيرها تناولتها عيادة الجزيرة أمس الأربعاء.

واستضافت حلقة الأحد 13 يوليو/تموز 2016 الدكتور محمد العامري استشاري أول طوارئ الأطفال ونائب مدير طوارئ الأطفال في مؤسسة حمد الطبية في قطر، وجرى بثها على صفحة "طب وصحة" في موقع فيسبوك باستخدام خدمة "فيسبوك مينشنز".

وقال الدكتور إن الاختناق عند الأطفال من الأمور الشائعة، مضيفا أن التعامل معه يعتمد على وضع الطفل وعمره، ويمكن إجمال هذه الحركات الصحيحة على النحو التالي:

  • يجب أن يطلب أحد الوالدين الإسعاف، بينما يقوم الآخر بمحاولة الإنقاذ.
  • إذا لم يفقد الطفل وعيه، وكان كبيرا -ثلاث سنوات مثلا- يجب على الأب أو الأم أن يطلب من الطفل أن يسعل (يكح)، لأن ذلك قد يؤدي إلى خروج الجسم الغريب.
  • إذا كان الطفل عمره أقل من سنة ويختنق وهو واعٍ، يمسك الأب الطفل بوضع انسيابي وأفقي ويضعه على رجليه، حيث يكون بطن الطفل لأسفل، ثم يقوم بتوجيه ضربات براحة كفه إلى المنطقة التي بين لوحي كتفي الطفل لإخراج الجسم الغريب.
  • إذا كان الطفل كبيرا، ولم ينفع السعال معه، عندها يتم جعل الطفل يقف بحيث يصبح على نفس المستوى مع الأب، كجعله يقف على كرسي، ثم يمسكه الأب من خلفه، ويضع الأب قبضة يده اليسرى على منطقة القفص لدى الطفل، ويضع عليها يده اليمنى، ثم يضغط للخلف ولأعلى، وذلك لخمس مرات، بحيث يخرج الجسم الغريب.
  • إذا كان الطفل قد دخل في غيبوبة عندها يجب التأكد مما إذا كان الطفل يتنفس أم لا، فإذا لم يكن يتنفس عندها يتم إجراء الانعاش القلبي الرئوي له، عبر النفخ في الفم أو الأنف لدى الأطفال الذين هم أقل من عام، بحيث يرتفع صدر الطفل، ثم يتم عمل مساج لعضلة القلب، فإذا كان الطفل أقل من عمر عام يتم تحديد المسافة بين حلمتي الصدر، ثم باستخدام إصبعين يتم الضغط على منتصف المسافة بشكل عمودي، وذلك لثلاثين مرة، ثم يتم إعطاء الطفل نفسين.
  • إذا كان عمر الطفل من سنتين إلى ثلاثة يتم عمل مساج القلب باستخدام يد واحدة، أما إذا كان كبيرا فيتم مساج القلب باستخدام اليدين معا.

وقال الدكتور إن الحالات التي تتطلب من الأهل  الذهاب بالطفل إلى طوارئ الأطفال أو الاتصال بالإسعاف مباشرة، هي:

  • صعوبة التنفس.
  • حالات الإغماء.
  • حالات التشنجات.
  • أي حالة تهدد حياة الطفل، مثل الاختناق.

وهذه بعض النقاط التي تحدث عنها الدكتور:

  • درجة الحرارة الطبيعية لدى الإنسان سواء كان طفلا أو كبيرا هي 37 مئوية، وما فوقها يعد ارتفاعا في درجة الحرارة.
  • الحمى ليست مرضا، بل هي عرض لمشكلة أو حالة معينة، ويجب معرفة سببها للتعامل معه.
  • طرق قياس حرارة الطفل تعتمد على عمر الطفل، فالأطفال حديثو الولادة حتى عمر سنتين يتم أخذ الحرارة من فتحة الشرج باستخدام ميزان حرارة خاص ومع استعمال مادة مزيتة (lubricant).
  • الأطفال الأكبر من سنتين يتم قياس الحرارة عبر طبلة الأذن، وهو دقيق عموما (زائد أو ناقص نصف درجة).
  • الأطفال الكبار الذين يتقبلون ميزان الحرارة في الفم يتم أخذ حرارتهم عبر الفم.
  • عند ملاحظة الأهل أن الطفل مصاب بالحمى ينصح بأن يعطوه جرعة من خافض الحرارة وفقا لعمره ووزنه.
  • لا ينصح بعمل مغطس مائي لخفض درجة حرارة الطفل، لأن الدراسات العلمية أثبتت أنه ليست له أي فائدة.
  • استخدام المياه مع الكحول أو العطور التي تكون مكونة من الكحول لتبريد الحمى أمر خاطئ تماما، إذ إن جلد الطفل قد يمتص الكحول مما يؤدي إلى إغماء الطفل.
  • مغطس المياه لخفض حرارة الطفل يستخدم فقط في حالات ضربة الشمس، لا الحمى الناجمة عن عدوى بكتيرية أو فيروسية مثلا.
  • الطفل حديث الولادة -الذي يكون عمره أقل من 28 يوما- إذا ارتفعت حرارته نصف درجة فيجب التوجه به مباشرة إلى طوارئ الأطفال.
المصدر : الجزيرة

التعليقات