طلبت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان من لجنة خبراء إعطاء رأي استشاري بشأن مخاطر تنظيم الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو في ظل مخاوف من انتشار فيروس زيكا.

وكتبت تشان في رسالة بتاريخ الأول من يونيو/حزيران الجاري أن المنظمة أرسلت فريقا من العلماء إلى البرازيل أربع مرات لجمع معلومات بشكل مباشر حول الوضع الحالي، وتقييم مستوى مخاطر تجمع عدد كبير من اللاعبين والمشاهدين المتوقع حضورهم إلى الألعاب، وذلك نزولا عند طلب السيناتورة الأميركية جان شاهين لتقييم المخاطر الصحية لتنظيم الألعاب في أغسطس/آب المقبل.

وقالت تشان في رسالتها التي نشرتها السيناتورة شاهين على الإنترنت أمس الجمعة "نظرا لمستوى القلق الدولي الراهن، قررت أن أطلب من لجنة طوارئ زيكا دراسة مخاطر تنظيم الألعاب الأولمبية الصيفية وفق البرنامج الحالي"، مضيفة أن خبراء الأمم المتحدة سيلتقون قريبا وينشرون رأيهم على الفور.

وذكرت شاهين في بيان أن الألعاب الأولمبية تجتذب جمهورا من كل أنحاء العالم، ومن المهم أن نفهم التبعات الصحية على المستوى العالمي.

video

من جهتها قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية نيكا ألكسندر إن موعد اجتماع لجنة الطوارئ العلمية الذي سيعقد في الشهر الجاري، سيعلن بنهاية الأسبوع المقبل.

وأضافت في رسالة إلكترونية أن الخبراء سيقدمون رأيا استشاريا إلى حكومة البرازيل ولجنة تنظيم ألعاب ريو 2016 حول مخاطر تنظيم الألعاب على الصحة العامة والتدابير الصحية المطلوبة لضمان السلامة وصحة المشاركين في الحدث.

ولفتت ألكسندر إلى أن منظمة الصحة لا تقرر بشأن تنظيم أو إلغاء أو تأجيل الألعاب، بحسب تعبيرها.

وقال متحدث باسم المنظمة طارق جاساريفيتش لوكالة الصحافة الفرنسية إن لجنة الخبراء ستدرس تقارير من ستين بلدا ينتشر فيها فيروس زيكا، وستبحث كيفية انتشار الفيروس ومكافحته.

ورفضت المنظمة تلبية نداء وجهه أكثر من مئتي طبيب دولي لأجل تغيير موعد أو مكان الألعاب، معتبرة أن ذلك لن يغير مخاطر انتشار زيكا.

وزادت المخاوف لأن البرازيل هي الأكثر تضررا من زيكا منذ بدء انتشاره في أميركا اللاتنية السنة الماضية مع تسجيل 1300 حالة تلف في الدماغ لدى المواليد فيها منذ ذلك الحين، بينما أوصت منظمة الصحة الحوامل بتجنب السفر إلى بلدان انتشار زيكا ومن بينها البرازيل.

المصدر : الفرنسية