باحثون يرصدون ارتباطا بين زيكا والتشوهات
آخر تحديث: 2016/2/11 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/11 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/4 هـ

باحثون يرصدون ارتباطا بين زيكا والتشوهات

طبيبة في البرازيل تفحص صورة أشعة لجمجمة طفل مصاب بالصعل (رويترز)
طبيبة في البرازيل تفحص صورة أشعة لجمجمة طفل مصاب بالصعل (رويترز)

كشف باحثون أمس الأربعاء النقاب عن أدلة جديدة تؤكد العلاقة بين انتشار فيروس زيكا وزيادة حالات تشوه المواليد، وأشاروا إلى رصد الفيروس في مخ جنين بعد إجهاض امرأة أوروبية حملت أثناء وجودها في البرازيل.

وقال باحثون في سلوفينيا بالمركز الطبي الجامعي في لوبليانا في دورية نيوانجلاند الطبية، إن تشريح الجنين أوضح صغر حجم الرأس علاوة على تلف شديد في المخ ومستويات عالية من فيروس زيكا في أنسجة المخ مثل تلك الموجودة في عينات الدم.

وقال باحثون من كلية هارفارد للصحة العامة وفي مستشفى ماساتشوسيتس العام في بوسطن في افتتاحية تضمنتها الورقة البحثية إن هذا الاكتشاف يساعد في تأكيد الارتباط البيولوجي بين عدوى زيكا الفيروسية وصغر حجم الرأس "الصعل".

ويبذل الباحثون في العالم وفي البرازيل جهودا محمومة لتأكيد أن انتشار الفيروس في البلاد مرتبط بارتفاع ملحوظ في تشوهات المواليد بعد تسجيل أربعة آلاف حالة اشتباه في هذه التشوهات حتى الآن بالبرازيل.

وشخصت البرازيل أكثر من أربعمئة حالة مماثلة، وأكدت وجود الفيروس في 17 طفلا، لكنها لم تجزم بالعلاقة بين الفيروس وهذه التشوهات بصفة قاطعة حتى الآن. وينتقل الفيروس عن طريق البعوض، ولا يوجد له علاج أو لقاح حتى الآن.

وقالت تاتيانا أفيسيتش زوبانتش التي أشرفت على الباحثين في سلوفينيا في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن ما توصلت إليه يطرح أقوى دليل حتى الآن على الارتباط بين الفيروس وتشوهات الأجنة أثناء الحمل، مضيفة أنه قد يكون الأمر ناجما عن تكاثر الفيروس في المخ، إلا أنها قالت إن الأمر يتطلب مزيدا من الدراسات لتأكيد العلاقة بينهما بصفة نهائية.

زوبانتش: تشوهات الأجنة أثناء الحمل قد تكون ناجمة عن تكاثر الفيروس في المخ (أسوشيتد برس)

فحص بالأشعة
وقالت الأبحاث إن المرأة الأوروبية ظهرت عليها أعراض العدوى بفيروس زيكا في الأسبوع الـ13 من الحمل، لكن نتائج الأشعة بالموجات فوق الصوتية خلال الأسابيع من الـ14 إلى العشرين كانت طبيعية.

ولم يكتشف الباحثون أدلة بالموجات فوق الصوتية عن وجود تشوهات جنينية شديدة إلا بعد عودة المرأة إلى أوروبا خلال الأسبوع الـ29 من الحمل، وقال أطباء إن ذلك يوحي بأن الموجات فوق الصوتية قد لا ترصد مؤشرات على التشوهات الجنينية الشديدة إلا خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.

ولاحظت المرأة الأوروبية قلة حركة الجنين، وقيل لها إن الجنين قد يعاني من مشاكل صحية مستقبلا وطلبت الإجهاض، وهو ما تسمح به اللوائح ومجلس إدارة المستشفى، ويمكن أن يجري في الأسبوع الـ32 من الحمل الطبيعي الذي يستمر عادة أربعين أسبوعا.

وأجرى الباحثون تشريحا وأخذوا عينات، وبدلا من رصد التعرجات الطبيعية بالمخ خلال النمو كان سطح المخ مستويا بلا تموجات، مع وجود ترسبات كلسية عديدة، مما يوحي بوجود التهابات، وبرهنت عينات المخ وجود فيروس زيكا.

ومن خلال عينات المخ تمكن الفريق البحثي من التعرف على التسلسل الجيني الكامل لجينوم فيروس زيكا، ووجد أنه يماثل فيروسا أصليا كان قد تم عزله من مريض في بولينيزيا الفرنسية عام 2013، ومن مريض آخر في ساو باولو بالبرازيل عام 2015.

وتأكد الباحثون من وجود تشوهات المخ الناشئة عن فيروس زيكا، ولم تظهر تشوهات أخرى بأعضاء الجنين، مما يؤكد أن الفيروس يهاجم الأنسجة العصبية بصورة انتقائية.

المصدر : رويترز

التعليقات