أشادت جمعية القلب الأميركية بأهمية دراسة شارك فيها باحثون من وايل كورنيل للطب-قطر عن استقلاب الدهون والكولسترول في جسم الإنسان، مصنّفةً إياها ضمن أهم عشرة إنجازات بحثية عن أمراض القلب في العالم خلال عام 2015.

وحدّدت الدراسة المذكورة جُسيمات دقيقة من مادة جينية لم تنل مِن قبل اهتمام الباحثين رغم تأثيرها في كيفية تعامل الجسم مع الكولسترول والدهون الأخرى، ونُشرت الدراسة في دورية "نيتشر ميديسن".

وقالت وايل كورنيل للطب-قطر في بيان صحفي صادر أمس الثلاثاء حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، إن التصنيف المرموق الذي نالته الدراسة من جمعية القلب الأميركية يؤكد أهميتها البالغة في التمهيد لخيارات علاجية جديدة للمصابين بمستويات كولسترول غير طبيعية في الدم.

وكان الأستاذ المساعد لبيولوجيا الخلية والبيولوجيا التطورية في وايل كورنيل للطب-قطر الدكتور هاني نجفي قد استهلَّ الدراسة البحثية قبل خمسة أعوام، وأعرب عن سعادته بأن الدراسة التي أُجريت في المختبر سيكون لها تأثير مباشر في تحسين الرعاية الطبية المقدّمة للمرضى عبر إتاحة إستراتيجية غير مسبوقة في محاربة مستويات الكولسترول والدهون غير الطبيعية في الجسم.

وقام الدكتور نجفي بالتعاون مع فريق من الباحثين باستقصاء ما إذا كان للأحماض الريبيَّة النووية الصُّغْرِيَّة (microRNA) دور ما في مستويات الدهون غير الطبيعية، ووجدوا أن اثنين منها، وهما "miR-128" و"miR-148a"، يمكن استهدافهما لأغراض علاجية كعقاقير دوائية محتملة لخفض مستويات الدهون في الدم.

وقال نجفي إن نتائج الدراسة قيّمة للغاية وقد تقود إلى علاجات جديدة لارتفاع الكولسترول في الدم، الأمر الذي سيساعد في تجنُّب أمراض القلب والكبد.

المصدر : الجزيرة