400 ألف مصاب بالكبد "سي" بالإسكندرية
آخر تحديث: 2015/8/4 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/4 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/19 هـ

400 ألف مصاب بالكبد "سي" بالإسكندرية

وزارة الصحة بالإسكندرية قالت إنها تعمل على القضاء على التهاب الكبد "سي" في المحافظة خلال عامين (دويتشه فيلله)
وزارة الصحة بالإسكندرية قالت إنها تعمل على القضاء على التهاب الكبد "سي" في المحافظة خلال عامين (دويتشه فيلله)

قال وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية في مصر الدكتور مجدي حجازي إن عدد المصابين في محافظة الإسكندرية بفيروس التهاب الكبد "سي" يبلغ نحو أربعمئة ألف مريض، بينما تبلغ أعداد الإصابة بفيروس "سي" وفق الإحصائيات في مصر بين ثمانية وعشرة ملايين مصاب، مضيفا أن خطة الوزارة تعمل على القضاء على المرض بالإسكندرية خلال عامين.

وأضاف -في تصريحات صحفية أصدرتها مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية اليوم الثلاثاء- أن هذه الخطة تعمل خلال مشروع "المنطقة أو القرية أو الحي" لعلاج كافة المرضى في منطقة محددة وبمساهمة من المصانع ورجال الأعمال وشركات الأدوية ومنظمات المجتمع المدني، وبالمشاركة مع مختلف مقدمي الخدمة الحكومية من الجامعة والتأمين الصحي والمستشفيات العسكرية، وكذلك القطاع الخاص.

وأوضح حجازي أن وزارة الصحة تولي حاليا اهتماما كبيرا بعلاج فيروس سي، بإدخال العلاجات
الجديدة للفيروس ضمن منظومتي التأمين الصحي والعلاج على نفقة الدولة، فضلاً عن إنشاء المراكز المتخصصة في علاج الفيروس بالمحافظات تحت إشراف اللجنة العليا للفيروسات الكبدية.

وتضم الإسكندرية ثلاثة مراكز لعلاج الفيروس بمستشفيات شرق المدينة والقباري وجمال عبد الناصر.

وتطرق حجازي إلى الإجراءات الوقائية لتجفيف منابع العدوى في كل منطقة على حده بإشراف الأجهزة الطبية والوقائية بالمناطق الطبية الثماني المنتشرة في المحافظة، عن طريق رفع الوعي الصحي لدى المواطنين، والتأكيد على تجنب الممارسات الطبية والحياتية الخاطئة داخل المنازل وصالونات الحلاقة والمقاهي.

وأرجع النسب المرتفعة للإصابة بالفيروس إلى ممارسات طبية وحياتية خاطئة، خاصة أن مصر تعد الدولة الوحيدة التي يتوطن بها مرض البلهارسيا، والذي تم علاجه بصورة خاطئة عبر عشرات السنوات عن طريق الحقن المتكررة من مواطن لآخر، التي كان يتم تعقيمها بالغلي -وذلك قبل اكتشاف فيروس "سي"، الذي لا يتم القضاء عليه بالغلي- بالإضافة إلى عادات خاطئة مثل الختان بواسطة الحلاقين وفي ساحات بعض المساجد الصوفية في محافظات الوجه البحري وختان الإناث خاصة في الصعيد.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط

التعليقات