قالت الخبيرة الألمانية إينا بوكهولت إن استخدام الكريم أو ‫الأسبراي (spray) للوقاية من أشعة الشمس يُعد مسألة تفضيلات شخصية، موضحة أن ‫البعض يُفضل استخدام الأسبراي لسهوله وضعه على الجسم بمفردهم.

‫وعند استعمال الأسبراي، تنصح بوكهولت بوضعه على الجسم مرتين من أجل ‫توفير حماية كافية للبشرة، محذرة من استعماله مع الأطفال تجنباً لخطر ‫استنشاقه.

وحذرت الخبيرة ‫من خطورة الأشعة فوق البنفسجية -بنوعيها الطويلة (UVA) والمتوسطة ‫(UVB)- على البشرة، حيث تتسبب الأشعة المتوسطة في إصابة البشرة غير ‫المحمية بالحروق، بينما تُعجّل الأشعة الطويلة بالشيخوخة وظهور ‫التجاعيد. ويرفع كلا النوعين من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

‫لذا شددت بوكهولت على ‫أهمية حماية البشرة باستعمال مستحضرات الوقاية من الشمس، موضحة أن معظم ‫المستحضرات توفر حماية جيدة من الأشعة المتوسطة. ومن الأفضل استعمال ‫المستحضرات التي توفر للبشرة حماية من الأشعة الطويلة أيضاً. ومن ‫المثالي ألا تقل هذه الحماية عن ثلث مُعامل الحماية من الشمس والذي ‫يتعلق بالأشعة المتوسطة.

‫وأضافت أن مستحضرات الوقاية من الشمس ذات مُعامل حماية الذي يتراوح بين ‫ثلاثين وخمسين هي الأنسب للأطفال والأشخاص ذوي البشرة الحساسة، أي الأشخاص أصحاب ‫البشرة الفاتحة للغاية والشعر الأحمر أو الأشقر الفاتح، وكذلك الحال بالنسبة للمسافرين ‫لدول بالقرب من خط الاستواء، حيث تكون الأشعة فوق البنفسجية هناك ‫كثيفة جداً.

المصدر : الألمانية