توصلت دراسة حديثة أعدها فريق من العلماء لدى معهد فراونهوفر الألماني، إلى حقائق جديدة تربط بين تناثر طلع العشب -الذي يلازم فصل الربيع- وتفاقم حالات الأكزيما لدى المصابين بهذا المرض الجلدي المزمن.

ومن خلال معايشتهم لمصابين بمرض الأكزيما الجلدي المزمن، توصل فريق من الباحثين لدى معهد فراونهوفر لعلوم الأنسجة والعلاج التجريبي التابع للكلية الطبية في هانوفر، إلى أن تعرض المصابين بالأكزيما إلى الطلع أثناء فصل الربيع يمكن أن يفاقم حالاتهم.

والأكزيما مرض جلدي من أعراضه الحكة الشديدة. وقد تعاظمت في الأعوام الأخيرة مستويات الإصابة به، ويُنتظر أن تتزايد أعداد المصابين به في السنوات المقبلة. ومعالجة حالات الأكزيما مستعصية وصعبة في الغالب، ويعود ذلك في جزء منه إلى أن العوامل التي تسبب هذا المرض تختلف بشكل كبير من حالة إلى أخرى.

وبحسب الدراسة التي أجراها فريق معهد فراونهوفر، فإن الأشخاص المصابين بالأكزيما والذين عُرضوا إلى طلع الأعشاب الصيفية الطبيعية في المساحة التي تولى فريق العلماء دراستها، قد تفاقمت أعراض إصابتهم خلال ساعات.

وأظهرت البحوث التي جرت على أولئك المرضى في مختبرات الكلية الطبية في هانوفر، أن دماءهم أظهرت التهابا كشف عن ارتفاع في مستويات التحسس.

المصدر : دويتشه فيلله