لحبة البركة -والتي تعرف أيضا بالحبة السوداء والقزحة- شعبية كبيرة في العالم العربي، إذ عرفها العرب قبل آلاف السنين، وتشير بعض الدراسات إلى خصائص طبية لها.

وحبة البركة تنمو في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وتنتمي إلى فصيلة اليانسون، وتحتوي ثمرة هذا النبات على كبسولة، داخلها بذور بيضاء ثلاثية الأبعاد، والتي تتحول ألوانها إلى الأسود بعد تعرضها للهواء، وتسمى الحبة السوداء أيضا الكمون الأسود.

ويشير البعض إلى أن للحبة السوداء فوائد محتملة تشمل:

  • تخفيف الآلام، إذ تستخدم حبة البركة كمخفف للآلام، ويساهم زيتها في التئام الجروح.
  • مقاومة السرطان، وذلك وفقا لبعض الدراسات العلمية الحديثة التي قالت إن لها فعالية ضد بعض أمراض السرطان كسرطان الأمعاء، إذ تعمل الحبة على وقف نمو الخلايا السرطانية ومنع انتشارها في الجسم.
  • كما أن حبة البركة تمنع نمو أنواع أخرى من السرطان كما أوضحت ذلك بعض التجارب التي أجراها علماء "مختبر علاج السرطان بالطرق الإحيائية" في ولاية ساوث كاليفورنيا الأميركية.
خبز بالحبة السوداء (أسوشيتد برس)

وينصح بتناول كميات قليلة جدا من حبة البركة، وذلك إما بطحنها أو برش بذورها على المواد الغذائية أو مع السلطات، ويمكن طحن الحبة ومزجها مع الماء وشربها أيضا.

وفي العالم العربي تضاف حبة البركة إلى الخبز والمعجنات، كما يحضر منها نوع من الحلوى عبر خلطها مع الطحين وشيها في الفرن، وأيضا توجد في صورة سائلة ومحلاة حيث تؤكل مثل المربى.

المصدر : دويتشه فيلله