لا يتخيل معظم الناس حياتهم دون الضوء الصناعي الذي جعل أجسامنا تفقد الشعور بالظلام، ورغم الفوائد العديدة للضوء الصناعي فإنه يتسبب في زيادة الوزن، وبعد أبحاث طويلة توصل الخبراء إلى سبب تأثير الضوء على الوزن.

وخلص العلماء منذ فترة إلى خطورة الضوء الصناعي على الساعة البيولوجية للإنسان وبالتالي تسببه في زيادة الوزن، لكن البحث ظل مستمرا حول سبب التغيير الناجم عن الخلل الذي يحدث في عملية الأيض نتيجة الضوء الصناعي.

وتوصلت دراسة هولندية حديثة أجريت على الفئران إلى أن تغيير إيقاع الحياة يؤثر على حرق ونشاط ما تعرف بالدهون البنية بشكل ينتج عنه تراجع حرق الطاقة في الجسم.
 
وتنقسم الدهون الموجودة في أجسام الثدييات إلى دهون بيضاء وأخرى بنية، وتقوم الدهون المكونة من خلايا دهنية بيضاء بتخزين الطاقة الزائدة على شكل دهون في الجسم.

لكن الدهون البنية تقوم بالعكس تماما، فهي بمثابة جهاز تدفئة للجسم يقوم بحرق الطاقة وبالتالي فهي تعد من أهم عوامل إنقاص الوزن.

وأجرى باحثون من جامعة لايدن دراسة حاولوا من خلالها رصد تأثير التعرض المستمر للضوء على الدهون البنية، وقسموا الفئران إلى مجموعات، تعرض بعضها لضوء صناعي متواصل في فترات الليل، وبعضها الآخر لم يتعرض للضوء الليلي مع توحيد طريقة التغذية وباقي عناصر الحياة.

السمنة بلغت مستويات مرتفعة في العالم (دويتشه فيلله)

تراجع
وبعد أسابيع من المراقبة تبين للعلماء أن نشاط خلايا الدهون البنية تراجع بشكل ملحوظ في حالة الفئران التي تعرضت للضوء الصناعي بشكل مستمر في فترات الليل، وجاء تراجع نشاطها مع زيادة في نمو الخلايا الدهنية البيضاء.

ويعكف العلماء الآن على معرفة ما إذا كان من الممكن تنشيط هذه الخلايا الدهنية البنية، لتقليل آثار الضوء الصناعي عليها.

ونشرت الدراسة في دورية (Proceedings of the National Academy of Sciences) العلمية المتخصصة.

المصدر : دويتشه فيلله