اقتناء قطة يزيد خطر الإصابة بالعمى 90%
آخر تحديث: 2015/5/19 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/19 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/30 هـ

اقتناء قطة يزيد خطر الإصابة بالعمى 90%

الباحثون يعتقدون أن الكلاب أقل ضررا للبشر من القطط لأنها تقضي وقتا أطول في العراء (غيتي)
الباحثون يعتقدون أن الكلاب أقل ضررا للبشر من القطط لأنها تقضي وقتا أطول في العراء (غيتي)

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن اقتناء قطة في البيت يزيد مخاطر الإصابة بالزرق (الغلوكوما) -والذي قد يقود للعمى- لدى مقتنيها بنسبة 90% مقارنة بمن لا يقتنون حيوانا أليفا، أما اقتناء كلب فله تأثير عكسي وقائي، إذ يقلل مخاطر الإصابة بالعمى بنسبة 20% مقارنة بمن لا يقتني حيوانا أليفا.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة كاليفورنيا بـالولايات المتحدة، وشملت 1678 شخصا، ونشرت في مجلة "ذا أميركان جورنال أوف أوبثالمولوجي".

وتحمل الكلاب والقطط أجساما قادرة على تحفيز رد فعل من جهاز المناعة لدى الإنسان، وتسمى "مولدات الضد"، وعندما يعاني الشخص من الحساسية للحيوانات ترتفع لديه مستويات الأجسام المضادة من النوع (IgE) في مصل الدم، مما يسبب الحكة في العين والعطاس والاحتقان.

وبينما تقلل مولدات الضد التي تحملها الكلاب فرص الإصابة بالزرق -وهو السبب الرئيسي الثاني للعمى في بريطانيا- فإن اقتناء قطة يزيد خطر الإصابة به.

ويعتقد الباحثون أن مولدات الضد لدى القطط تحفز رد فعل مناعي يؤدي لإطلاق أجسام مضادة تهاجم العصب البصري لدى الشخص، بينما يختلف تأثير مولدات الضد من الكلاب، وقد يكون السبب هو أن الكلاب تقضي وقتا أطول في العراء من القطط.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات