د. أسامة أبو الرُّب

تعد الخصية من الأطعمة التي يظن كثيرون أنها قادرة على تحسين خصوبة الرجل وصحته الجنسية، وكثيرا ما ينصحون من تزوج حديثا بتناولها، وتتنوع طرق تحضيرها بين مختلف الحضارات، فما مدى صحة ذلك الاعتقاد؟ وهل فعلا يقوي تناول الخصى صحة الرجال الجنسية؟

والخصية -أو بالأحرى الخصيتان على اعتبار أنهما اثنتان- هما غدتان لهما شكل البيضة ويوجدان في كيس الصفن الذي يقع خارج الجسم، ويقومان بإنتاج هرمون التستوستيرون والحيوانات المنوية.

وتحتاج الخصيتان لدرجة حرارة أقل من حرارة الجسم، لذا فإنهما توجدان خارجه بالصفن. وفي حالات الخصية المعلقة التي تبقى بالبطن فإن عدم نزولها قد يقود إلى العقم، كما ترتفع احتمالية الإصابة بسرطان الخصية.

ويرى البعض أن الظن السائد لدى الناس بأن الخصية مقوية جنسيا ناتج من قناعة قديمة موجودة في بعض المجتمعات، ومبنية على أن تناول عضو معين يقوي الوظيفة التي يقوم بها نظيره بالجسم، فمثلا أكل اللحوم الحمراء يمنح آكلها القوة، وأكل القلب يمنح الشجاعة.

من جهة أخرى، يقول البعض إن أكل الخصية يعطي الجسم كميات كبيرة من هرمون الذكورة "التستوستيرون" الذي يلعب دورا في عدة أمور مثل الشهوة الجنسية وتكوين الحيوانات المنوية.

الحقائق:
ولنبدأ بالحقائق، ففيما يلي جدول يوضح المعلومات الغذائية لمائة غرام من خصية الخروف مثلا، من قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية:

المعلومات الغذائية لمائة غرام من خصية الخروف

السعرات الحرارية

68

بروتين

11.4 غراما

مجموع الدهون

2.38 غرام

نشويات

0.14 غرام

ألياف غذائية

0

كالسيوم

5 ملليغرامات

حديد

1.14 ملليغرام

مغنسيوم

11 ملليغراما

بوتاسيوم

265 ملليغراما

صوديوم

119 ملليغراما

كولسترول

393 ملليغراما

ويمكن ملاحظة أن أهم ما يميز خصية الخروف احتواؤها على كمية كبيرة من الكولسترول، إذ تحتوي المائة غرام قرابة أربعمائة ملليغرام من الكولسترول. مع الإشارة إلى أنه في العادة يتجاوز وزن الخصية الواحدة للخروف المائة غرام.

وهذا يعني أن تناول خصية خروف واحدة يعطي الشخص كمية من الكولسترول تتجاوز الحد الأقصى الذي ينصح بعدم تجاوزه يوميا من الكولسترول وهو ثلاثمائة ملليغرام.

خصى حيوانية قبل طبخها (غيتي/الفرنسية)

التستوستيرون
أما من حيث التستوستيرون، فصحيح أن الخصية تنتج الهرمون، ولكن لا توجد معطيات علمية تدعم فرضية أن أكل الخصية يؤدي لرفع مستوى التستوستيرون لدى آكلها بدرجة كافية لإحداث تغييرات فسيولوجية لديه مثل تحسين الخصوبة.

كما تجدر الإشارة إلى أن هرمون التستوستيرون لا يسمح بتعاطيه إلا بناء على توصية الطبيب وفي حالات معينة، من ذلك إذا كان مستواه منخفضا بالجسم، ذلك أن تعاطيه له مخاطر مثل زيادة مخاطر الجلطات وتقليل إنتاج المني وتقلص الخصية.

ولذلك، إذا كنت تأكل الخصية بهدف تحسين صحتك الجنسية أو زيادة مستوى التستوستيرون، فعلى الأرجح أنك لن تحقق مبتغاك، وإذا كنت تعتقد أن لديك مشكلة في الخصوبة فعليك بمراجعة الطبيب للتوصية بالعلاج الملائم.

أما إذا كنت تأكل الخصية لأنك تحب طعمها -سواء كانت مقلية وحدها أم محمرة مع البصل- فبإمكانك الاستمرار، ولكن مع ضرورة الانتباه إلى الاقتصاد في ذلك بسبب غناها بالكولسترول، خاصة إذا كنت تعاني من ارتفاعه في الدم أصلا.

المصدر : الجزيرة