لطالما كانت المرأة معروفة بتفانيها ونكرانها لذاتها في سبيل زوجها وأولادها، وهي صفة تناقض تماما "النرجسية"، بينما يُتهَم الرجالُ بأنهم متمحورون على ذواتهم ولا يفكرون إلا بأنفسهم. فما سر نرجسية الرجال وأنانيتهم -وفق زعم البعض- مقابل إيثار النساء وتفانيهن؟

الشخص النرجسي هو إنسان محب لذاته ومعجب بها لدرجة تصل إلى الهيام والولع، والنرجسية: اضطراب في الشخصية يتميز بتضخم ذات صاحبها. وتشير الدراسات إلى أن النرجسية أكثر شيوعا لدى الرجال مقارنة مع النساء.

وهناك عدة تفسيرات لهذا الفرق بين الرجال والنساء في الشخصية، مثل أن طبيعة الهرمونات في جسم المرأة تدفعها للتصرف بتفانٍ أكثر.

ومن المعروف أيضا أن هناك فروقا على الصعيد النفسي واحتمالية الإصابة بالاضطرابات النفسية بين الرجل والمرأة، فالنساء أكثر عرضة بنسبة الضعف للإصابة بالقلق والاكتئاب مقارنة مع الرجال، كما أن المخاوف المرضية (الفوبيا) تؤثر على المرأة بشكل أشد.

والشخص النرجسي يحب الظهور ويتمحور حول ذاته ويفرط في الإعجاب بنفسه على حساب الآخرين، وأتى مصطلح "نرجسي" (Narcissism) من الأساطير اليونانية التي تحدثت عن شخص اسمه نرسيس كان شديد الإعجاب بجماله، وكان دائم النظر إلى وجهه في صفحة ماء بحيرة إلى أن غرق فيها ومات.

قد يتمنى البعض -مع التغيرات في المجتمع- أن تصبح المرأة أكثر نرجسية، إلا أنه يجب تذكر أن النرجسية اضطراب في الشخصية له آثار سلبية على الشخص والمجتمع، لذلك فإن الحل الأفضل قد يكون محاولة جعل الرجال أقل نرجسية

تأثير المجتمع
وفي محاولة لتفسير شيوع النرجسية أكثر لدى الرجال، أجرى فريق بحثي بقيادة الأستاذة المساعدة في التنظيم والموارد البشرية في مدرسة الإدارة بجامعة بافالو في الولايات المتحدة، إميلي غريجالفا، دراسة أظهرت أن للمجتمع دورا في تعزيز السلوك النرجسي لدى الرجال، وتثبيطه لدى النساء.

وتقول الباحثة إنه بينما يتلقى الذكور منذ الصغر التشجيع عندما يتصرفون بشراسة ويظهرون السلطة، فإن الإناث عادة ما يتم انتقادهن وقمعهن إذا ما أظهرن هذه الصفات، مما يشكل عليهن ضغطا لكبح إظهار السلوك النرجسي، ويفسر بالتالي انخفاض معدل السلوك النرجسي لدى النساء مقارنة مع الرجال.

ووفقا للبعض، فإن سلوك المرأة المتفاني والمضحي وغير النرجسي يجعلها "أقل فرصة" في المجتمع من حيث الحصول على العمل مثلا والترقي في المناصب الوظيفية. كما أنه قد يجعلها الطرف الأضعف في العلاقة مع عائلتها.

ومع أن البعض قد يتمنى -مع التغيرات في المجتمع- أن تصبح المرأة أكثر نرجسية، فإنه يجب تذكر أن النرجسية اضطراب في الشخصية له آثار سلبية على الشخص والمجتمع، ولذلك فإن الحل الأفضل قد يكون محاولة جعل الرجال أقل نرجسية.

المصدر : تايم