قد تشعر فجأة بألم في رسغك، وبعد أيام ستلحظ خدرا في أناملك قد يتطور لدرجة أنك لن تستطيع أن تتناول قنينة الماء قرب فراشك لتشرب صباحا. وهنا عليك بمراجعة الطبيب فورا، إذ قد تكون هذه أعراض مرض متلازمة النفق الرُسْغي الذي يتطلب تدخلا جراحيا.

ومتلازمة النفق الرُسْغي هو مرض ناجم عن انضغاط العصب المتوسط في النفق الرسغي لليد والذي ينتج عنه اعتلال هذا العصب، وتبدأ الأعراض بسيطة: ألم في الرسغ وقد يشكو المريض من تنمّل الأصابع وضعف عضلات اليد، وأسوأ الأعراض تكثر في الليل وقد تصل بالمريض إلى صعوبة أن يمسك بالأشياء. في غالب الأحيان يكون العلاج الجراحي هو الحل الذي يعطي أحسن النتائج.

والنفق الرسغي هو المسافة بين عظام الرسغ في الأسفل والرباط الرسغي المحيط في الأعلى، وفي هذا النفق يوجد عصب اليد المتوسط وهو المسؤول عن الإحساس في أصابعنا والقدرة على الحركة.

ويشعر المصابون في البداية بأمور بسيطة، فتصبح أشياء خفيفة فجأة صعبة التناول، ثم تتفاقم الآلام، وتفقد اليد مزيدا من قوتها، حتى تمسي عاجزة عن الحركة، وهو أمر يثير رعب المريض فيقرر زيارة الطبيب.

عصب اليد المتوسط هو الجزء الأصفر الظاهر في الصورة (دويتشه فيلله)

انضغاط
ولدى الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي يحدث انضغاط في العصب المتوسط. وذلك ناجم عن تورم الأنسجة بسبب الإجهاد المفرط. ولكن يمكن للحرارة أيضا أن تعزز التورم. وأيضا فإن ثني اليد يزيد انضغاط العصب ويفاقم الآلام.

ويقول أخصائي العظام الدكتور بيرنارد لوكاس، إنه عند وجود إصابة بداء السكري وأمراض الكلى وعند احتباس السوائل، يصبح الموضع ضيقا جدا بالنسبة للعصب. وحتى لو كانت القناة غير ضيقة فإن أعمالا يومية غير عادية -كالعمل في الحديقة وأعمال المنزل- يمكن أن تؤدي وبشكل مفاجئ إلى إصابة العصب. 

وقد تكون المرحلة الأولى مزعجة جدا للمريض، إلا أن العصب في الغالب لا يكون مصابا بل مخدوشا بشكل بسيط. ولكن عند بدء الخدر والتنمل يصيب عضلة الإبهام شلل ويأخذ العصب بالتلف بمرور الوقت.

وفي الجراحة يفصل الطبيب الرباط الرسغي الموجود فوق النفق الرسغي، وذلك لإزالة الضيق وتحرير العصب ثانية. وبعدها قد تستمر بعض آلام الليل، ثم تبدأ بالتحسن بعد العملية مباشرة. وبعد عدة أسابيع يمكن للمريض أن يستخدم يده للقيام بكل شيء.

المصدر : دويتشه فيلله