حذر طبيب الأعصاب الألماني فرانك بيرغمان‬ ‫من أن التوتر العصبي المستمر في العمل قد يتسبب في الإصابة بطنين الأذن،‬ ‫شأنه في ذلك شأن التعرض الدائم للضوضاء أو التعرض المؤقت لضجيج شديد.‬

‫وشدد بيرغمان على ضرورة استشارة الطبيب على وجه السرعة في حال الإصابة‬ ‫بطنين الأذن بشكل مفاجئ، على سبيل المثال بعد التعرض لضجيج شديد، إذ ‫يمكن من خلال تعاطي الأدوية المحفزة لسريان الدم الحيلولة دون الإصابة‬ ‫بطنين الأذن المزمن، والذي يمكن أن يحدث بعد مرور نحو ثلاثة شهور من‬ ‫الإصابة، حيث يتعذر حينئذ العلاج.‬

‫وأشار بيرغمان إلى أنه يمكن أيضاً محاربة هذا الطنين من خلال العلاج‬ ‫النفسي، إذ يتعلم المصاب من خلال العلاج السلوكي المعرفي كيفية التعامل‬ ‫مع ضجيج الأذن بشكل أفضل، على سبيل المثال من خلال تعلم كيفية صرف الذهن‬ ‫عن ضجيج الأذن وتوجيهه إلى شيء آخر.‬

‫وإلى جانب العلاج السلوكي المعرفي، تسهم أيضاً تقنيات الاسترخاء في‬ ‫التخفيف من حدة الضغط العصبي المتسبب في الإصابة بطنين الأذن.‬

المصدر : الألمانية