توصلت دراسة أجراها باحثون في جامعة كمبردج في المملكة المتحدة إلى أن المشي بخفة لثلث ساعة في اليوم يمنح الناس فوائد صحية جمة، ويساعد في تقليل مخاطر الموت المبكر.

ووجدت الدراسة أن نقص الحركة يتسبب في سبع وفيات من كل مائة وفاة، في حين أن السمنة تتسبب في نحو ثلاث وفيات فقط من كل مائة.

والدراسة لا تحث الأشخاص قليلي الحركة على ممارسة رياضة مجهدة، ولكنها تنصحهم بالمشي لمدة عشرين دقيقة فقط في اليوم حول المجمعات السكنية وفي الحدائق العامة وفي الهواء الطلق.

ويرى الأخصائيون أن الوقت قد حان لكي توجه السلطات الصحية رسالة للأشخاص عديمي الحركة، ففي السابق كانت تنفق الكثير من الأموال لتشجيع الناس على التقليل من البدانة بدل التشجيع على الحركة، ولكن يجب الآن التركيز على دعوة الناس لممارسة مزيد من النشاط والحركة.

وأتت الدراسة تتمة لدراسة سابقة تؤكد أن مجرد الحركة بانتظام تساعد على تجنيب الإنسان مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية ومرض السكري وبعض أنواع السرطان.

المصدر : الجزيرة