قد يكون انتفاخ القدمين أمرا عابرا بسبب كثرة المشي أو ارتفاع درجات الحرارة، ولكن عندما يتكرر الأمر فقد يكون صفارة إنذار بوجود أمراض أكثر خطورة لا بد من معالجتها. 

وتقف أسباب متعددة وراء انتفاخ الرجلين والقدمين، بينها قلة الحركة والسمنة وأمراض أخرى خاصة في القلب والكلى.

ومن بين العلامات المثيرة للقلق إصابة الأرجل بانتفاخ مفاجئ، وعلى من يعاني دائما من رجلين منتفختين ودوالٍ وريدية واضحة تصيبه ليلا، أن يراجع الطبيب فورا.

أما صفارة الإنذار التي تدل على احتمال وجود خطر كبير فهي الإصابة باختناق أو آلام في الصدر مصاحبة للتنفس، بالإضافة إلى تسارع معدل ضربات القلب وانخفاض مفاجئ لضغط الدم. والسبب وراء ذلك قد يكون انسداد الشريان الرئوي الذي ينجم عن تخثر وريدي، كما يذكر موقع "أبوتيكن أومشاو" الطبي الألماني.

وهناك إشارات محددة قد تساعد على معرفة مكان وكيفية ظهور الانتفاخ وما إن كان يصيب رجلا واحدة أم الاثنتين. فإذا ما ظهرت تورمات على رجل واحدة -وغالبا في القدم أو الكعب أو الفخذ- فعادة ما يكون سبب ذلك اضطرابا في نظام الأوردة والشرايين الدموية.

من أسباب انتفاخ الرجل أو القدم الواحدة: الدوالي الوريدية والتخثر الوريدي والاتهاب الوريدي

داخلية
أما إذا أصيبت الرجلان معا بتورمات، فإن ذلك يدل على مرض أعضاء داخلية على غرار القلب أو الكلى أو الكبد أو الغدة الدرقية.

ومن بين الأسباب التي قد تؤدي إلى انتفاخ الرجل أو القدم الواحدة، الدوالي الوريدية والتخثر الوريدي والالتهاب الوريدي.

أما المؤشرات أو الأمراض التي قد تسبب انتفاخ الرجلين معا فهي: قلة الحركة والأورام الدهنية وضعف القلب، إضافة إلى ضعف الكلى وأمراض الكبد، بحسب موقع "أبوتيكن أومشاو".

ومما يسبب الانتفاخات أيضا: قلة البروتينات ومرض السكري والاضطرابات في التغذية، إضافة إلى الإصابة بالحساسية والتسمم والاضطرابات الهرمونية وتداعيات عمليات جراحية أو علاج من مرض السرطان.

وقد تلعب بعض الأدوية دورا في انتفاخ الرجلين، على غرار مضادات الالتهاب اللاستيرويدية أو محصرات قنوات الكالسيوم أو مدرات البول أو الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيزون، إضافة إلى أدوية منع الحمل والبدائل الهرمونية، وكذلك كثرة تناول الملينات والخمر.

بيد أنه يتعين دائما مراجعة الطبيب الذي بإمكانه تحديد الأمراض المسببة لانتفاخ الرجلين، وبالتالي تحديد نوعية العلاج والدواء.

المصدر : دويتشه فيلله