قال الباحث الأميركي كورت فرستروب إن ارتفاع مستوى الضجيج والضوضاء بصورة مستمرة في الكثير من المناطق حول العالم يؤدي إلى الحد من قدرة الإنسان على إدراك أصوات الطبيعة وسماعها.

وصرح فرستروب خلال مؤتمر الجمعية الأميركية لتقدم العلوم في مدينة سان خوزيه بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة أمس الاثنين، أن الضجيج يعد مشكلة حقيقية.

وأوضح أن سبب ذلك هو أننا نعود أنفسنا على عدم إدراك المعلومات التي تصل إلى آذاننا، وبذلك يؤثر هذا الأمر على إدراك أصوات الطبيعة وسماعها.

وكانت الدراسات قد أظهرت أن للضجيج أضرارا كبيرة تشمل صحة السمع وصحة القلب، وقد تزيد مخاطر الوفاة في بعض الحالات.

المصدر : الألمانية