يطلق مصطلح النحيل السمين (Skinny Fat) على الشخص الذي يكون وزنه ضمن الحد الطبيعي، لكن تتجمع الشحوم على بطنه في صورة "كرش" واضح. ويعتقد أن ذلك يرتبط بزيادة مقاومة خلايا الجسم للإنسولين -مما يزيد مخاطر السكري- وزيادة معدل الالتهاب.

وكشفت دراسة جديدة أن الأشخاص ضمن فئة "النحيل السمين" لديهم مخاطر وفاة أكثر من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، ولكن تتوزع الشحوم لديهم على الجسم.

وشملت الدراسة أكثر من 15 ألف شخص وتابعتهم على مدار 14 عاما، ونشرت نتائجها في مجلة "آنيووال أوف إنترنال ميديسن".

ويشتبه العلماء في أن السبب وراء هذه النتيجة هي الدهون الحشوية (Visceral fat)، أي الدهون التي تتجمع على البطن والتي يعتقد أن لها مخاطر على الأيض أكثر من الدهون الأخرى التي تكون تحت الجلد، إذ تزيد مقاومة خلايا الجسم للإنسولين -مما يزيد مخاطر السكري- ويزيد معدل الالتهاب.

ويقول العلماء إن هذا قد يفسر لماذا في بعض الأحيان يعيش الأشخاص البدناء والذين لديهم مشاكل صحية، أكثر من أشخاص أقل وزنا.

ولا تعني نتائج الدراسة أن الشخص السمين أكثر صحة من النحيل، فالسمنة لها مضاعفات خطيرة. ولكن الدراسة تلقي الضوء على الدور الذي يلعبه نمط توزيع الشحوم في الجسم على زيادة مخاطر الموت. 

المصدر : تايم