أظهرت دراسة أميركية حديثة أن جرعات منخفضة من عقار "الميتفورمين" الرخيص الثمن، الذي يستخدم على نطاق واسع لعلاج مرض السكري، قد أثبتت قدرة كبيرة على وقف نمو الأورام السرطانية في البروستات في مراحلها المتأخرة.

وقال باحثون بجامعة بوردو الأميركية في دراستهم التي نشروا تفاصيلها أمس الأربعاء في مجلة "الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم"، إن خيارات علاج سرطان البروستات في مراحله المتأخرة محدودة، لكن عقار الميتفورمين استطاع أن يوقف انتشار سرطان البروستات الذي يقاوم كل العلاجات الأخرى المتاحة، وأعطى فرصة لإطالة حياة المرضى المصابين به.

واختبر أستاذ الكيمياء الحيوية وأبحاث السرطان شياو تشي ليو وزملاؤه، عقار الميتفورمين على فئران التجارب المصابة بسرطان البروستات في مراحله المتأخرة. واكتشفوا أن جرعات منخفضة من العقار أبطأت بشكل كبير تطور خلايا سرطان البروستات عبر آلية ما يسمى بـ"التدمير الذاتي" للخلايا السرطانية، كما أن العقار لم يؤثر على خلايا البروستات السليمة.

وقال ليو إن العقار أثبت نتائج مذهلة في وقف نمو سرطان البروستات عند الفئران، مضيفا "تفاجأنا حينما أعطى العقار نفس النتائج في مرضى حقيقيين، وهذا يشير إلى أن العلاج فعال في البشر أيضا".

سرطان البروستات هو الأكثر انتشارا بين الرجال بعد سرطان الرئة، إذ أصاب أكثر من مليون شخص في العالم عام 2012

الخطوة التالية
وأضاف أن الخطوة التالية في البحث هي اختبار العقار على مجموعة كبيرة من البشر في التجارب السريرية، كما أن هناك حاجة لمزيد من البحث لفهم الآلية الكامنة وراء نجاح الميتفورمين في وقف سرطان البروستات.

وعقار الميتفورمين هو أحد أكثر العقاقير استخداما لمرضى السكري، الذي لم يصل الباحثون إلى فهم طبيعة خصائصه بشكل جيد منذ أكثر من 50 عاما.

ويتصدر عقار "الميتفورمين" خيارات الأطباء منذ فترة طويلة، حيث يوصف لمرضى السكري من النوع الثاني الذين يعانون من السكري المرتبط بتلف الأوعية الدموية الدقيقة الذي يصيب شرايين القلب التاجية.

ويعتبر سرطان البروستات الأكثر انتشارا بين الرجال بعد سرطان الرئة، إذ أصاب أكثر من مليون شخص في العالم عام 2012 وحده، كما مات أكثر 307 آلاف شخص بالمرض بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.

المصدر : وكالة الأناضول