أعلنت وزارة الصحة المصرية، أمس السبت، وفاة سيدة جراء إصابتها بمرض إنفلونزا الطيور، وهي حالة الوفاة التاسعة بالمرض التي يتم الإعلان عنها منذ مطلع العام الجاري. وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن طواقم وزارة الزراعة أعدمت خلال الأيام الأخيرة نحو عشرين ألف دجاجة بعد اكتشاف حمل بعضها الفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور.

وجاء، في بيان صادر عن الصحة المصرية، أن سيدة تبلغ من العمر 35 عاما، من محافظة مرسى مطروح (شمال غربي البلاد) توفيت إثر إصابتها بإنفلونزا الطيور. وبذلك يرتفع ضحايا المرض في مصر، بالحالة الجديدة، إلى 83 وفاة منذ ظهوره بالبلاد عام 2006، وفقا لمعطيات الوزارة.

وكانت إنفلونزا الطيور قد ضربت مصر عام 2006، وتسببت في خسائر جسيمة لأصحاب مزارع الدواجن ومربيها من القرويين، وفي وفاة وإصابة عشرات البشر من مخالطي الطيور.

ونقلت وكالة الأناضول عن الإذاعة الإسرائيلية العامة، أمس السبت، أن طواقم وزارة الزراعة أعدمت خلال الأيام الأخيرة نحو عشرين ألف دجاجة بعد اكتشاف إصابة بعضها بإنفلونزا الطيور، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف هذه الحالات في بلدة بنيامينا في أواسط إسرائيل.

الإذاعة الإسرائيلية: يعتقد بأن انتشار فيروس إنفلونزا الطيور حاليا يعود إلى أسراب من طيور البجع المائية التي عبرت إسرائيل

كيبوتس ماغال
وأضافت الإذاعة الإسرائيلية أنه يشتبه بإصابة حوالي أربعين ألف دجاجة رومي بإنفلونزا الطيور في كيبوتس ماغال (شمالي إسرائيل) من دون أن توضح مصيرها. كما نقلت عن وزارة الزراعة مناشدتها مربي الطيور عدم إخراجها من الأقنان خشية إصابتها بالفيروس.

وقالت أيضا إنه يعتقد بأن انتشار الفيروس حاليا يعود إلى أسراب من طيور البجع المائية التي عبرت إسرائيل.

وإنفلونزا الطيور مرض فيروسي معدٍ يصيب الطيور ولا سيما المائية البرية مثل البطّ والأوز، وينتقل بين الطيور المصابة، بينما تنقل الطيور (الموبوءة بالفيروس) المرض للإنسان من خلال ملامسة برازها ومخالطتها.

وتشمل أعراض الاشتباه في إصابة الإنسان بالمرض التهابا حادًا بالجهاز التنفسي، وارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، مع ظهور أعراض أخرى، منها آلام بالجسم واحتقان بالحلق ورشح وصداع وغثيان وقيء وإسهال مع وجود تاريخ لمخالطة طيور سليمة أو مريضة أو نافقة.

المصدر : وكالة الأناضول