انتقدت منظمة أطباء بلا حدود أمس الجمعة منظمة الصحة العالمية وذلك بسبب تأخرها في إعلان وباء إيبولا حالة طوارئ صحية. وأعلنت منظمة الصحة العالمية أمس الجمعة أن إجمالي الوفيات بأسوأ تفشٍ من نوعه حتى الآن لمرض إيبولا ارتفع إلى 1145 شخصا، أما الإصابات فبلغت 2127 شخصا.

وانتقدت الرئيسة الدولية لمنظمة أطباء بلا حدود جوان ليو أمس الجمعة تأخر إعلان منظمة الصحة العالمية إيبولا حالة طوارئ صحية تثير قلقا دوليا حتى 8 الشهر الجاري وليس قبل ذلك، وقالت في إفادة صحفية مقتضبة بجنيف إن الانذار جاء متأخرا للغاية، مضيفة أنها كانت قد بعثت بهذه الرسائل لمنظمة الصحة العالمية.

وأكدت ليو -التي جاءت تصريحاتها في جنيف بعد جولة في المنطقة استغرقت عشرة أيام- أن السيطرة على وباء إيبولا سيستغرق حوالي ستة أشهر، وأن تفشي المرض في غرب أفريقيا يشبه قدوم الحرب. وأضافت أن ثمة حاجة لوجود المزيد من الخبراء على الأرض.

ليو شبهت الوضع على الأرض حيث يتفشى وباء إيبولا بجبهة قتال (أسوشيتد برس)

جبهة قتال
وقالت ليو إنه إذا لم نتمكن من تحقيق الاستقرار في ليبيريا فلن نتمكن من تحقيق الاستقرار في المنطقة أبدا خلال الأشهر الستة المقبلة، وعلينا أن نسيطر على الوباء، مشبهة الوضع على الأرض بجبهة قتال، و"ليس لدينا أدنى علم بما سيكون عليه الحال بعد ذلك".

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت يوم الخميس إنه أسيء تقدير حجم انتشار وباء إيبولا إلى حد كبير، وذلك في بيان ذكرت فيه أن الموظفين الموجودين في مواقع انتشار الوباء يرون أدلة على أن أعداد الإصابات المسجلة وأعداد الوفيات تظهر أن تقييم حجم انتشار الوباء يقل بكثير عما هو عليه في الواقع.

من جهتها، شددت منظمات وفروع الصليب الأحمر يوم الجمعة على الحاجة إلى تعبئة إضافية لمواجهة إيبولا، واعتبر الأمين العام الجديد للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر السنغالي الهادي إي سي الذي عاد للتو من جولة في غينيا وسيراليون أنه على المجتمع الدولي أن يضاعف دعمه.

إيبولا يؤدي إلى حمى نزفية غالبا ما تكون قاتلة (أسوشيتد برس)

فصل أطباء
وفي نيجيريا ذكرت صحيفة "بريميوم تايمز" المحلية اليوم الجمعة أن الرئيس جودلاك جوناثان فصل آلاف الأطباء المشاركين في الإضرابات واسعة النطاق المستمرة على مدى أسابيع  في البلاد، موضحة أنه أمر بفصل نحو 16 ألف طبيب في مذكرة داخلية لوزارة الصحة. 

من جهته، أشار وزير الصحة أونيبوشي تشوكو إلى إصدار خطابات إنهاء العمل على الفور لكل الأطباء المقيمين في المستشفيات الذين يسري عليهم هذا القرار. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أزياكا يوسف إن الخطوة تسمح للوزارة بالقيام بترتيبات داخلية للاستعانة بأطباء آخرين لرعاية المرضى. 

وشارك الأطباء والممرضون في المستشفيات العامة في مختلف أنحاء نيجيريا البالغ تعداد سكانها 169 مليون نسمه في إضرابات عن العمل منذ الأول من الشهر الماضي، رافضين العودة إلى العمل حتى تحسين ظروف عملهم والأجور. وتتسبب الإضرابات في عرقلة جهود التصدي للوباء بشدة.

المصدر : وكالات