أعلن قادة وممثلو الدول الأفريقية المجتمعون في شرم الشيخ المصرية في إطار منتدى "أفريقيا 2016" السبت، عزمهم على الاستفادة من نسبة النمو الجيدة المسجلة لزيادة المبادلات التجارية والاستثمارات البينية.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في افتتاح المنتدى إن الهدف هو دفع التجارة والاستثمار في القارة بما يعزز من وضعية أفريقيا في الاقتصاد العالمي.

وأضاف أن المنتدى لا يستهدف فقط تعريف المشاركين ومجتمع الأعمال العالمي بالفرص الاستثمارية التي تزخر بها أفريقيا، إنما فتح قنوات مباشرة وفعالة للتواصل والتعاون في ما بين ممثلي مجتمع الأعمال الأفريقي ونظرائهم في العالم.

ومن المتوقع التفاوض حول العديد من الاتفاقات خلال يومي القمة التي تنظم بالتعاون بين الاتحاد الأفريقي والسوق المشتركة لدول أفريقيا الجنوبية والشرقية (كوميسا)، ويشارك فيها أكثر من 1200 مسؤول بينهم رؤساء السودان ونيجيريا وتوغو والغابون، إضافة الى عشرات الوزراء وأصحاب القرار في المجال الاقتصادي.

وقال رئيس البنك الأفريقي للتنمية أكينوومي أديسينا إن أفريقيا في صحة جيدة رغم التحديات.

ومن المتوقع أن ترتفع نسبة النمو الاقتصادي في أفريقيا من 4.4% خلال عام 2016 إلى 5% خلال عام 2017، وهي نسبة أفضل بكثير مما هي عليه في الدول المتقدمة، إلا أن القارة السمراء مع ذلك لا تمثل سوى 2% من التجارة العالمية، بحسب الخبراء.

وسبق أن أطلقت مبادرات عدة لتعزيز الوزن الاقتصادي لأفريقيا، وفي هذا الإطار وقعت 26 دولة أفريقية في يونيو/حزيران 2015 في شرم الشيخ، اتفاقا لإنشاء منطقة تبادل حر ثلاثية الهدف منها تسهيل انتقال البضائع في شرق القارة وجنوبها.

جانب من المشاركين في المنتدى الذي حضره أكثر من 1200 شخصية (الأوروبية)

جذب الاستثمارات
وخلال المنتدى أعرب رئيس نيجيريا محمد بخاري عن الأسف لوجود مخاطر أمنية في دول عدة في القارة، من شأنها أن تهدد الآفاق المشجعة اقتصاديا.

وتسعى الدول الأفريقية لجذب الاستثمارات الأجنبية التي تعتبر ضرورية، خاصة في قطاع الطاقة لأن 645 مليون شخص في القارة السمراء (أكثر من نصف السكان) لا يزالون محرومين من الكهرباء.

وتوقع مدير البنك الأفريقي للتنمية استثمار 12 مليار دولار في قطاع الطاقة خلال السنوات الخمس المقبلة، بهدف إيصال الكهرباء إلى الجميع في أفريقيا.

من جهته، قال الأمين العام لكوميسا سينديسو نغوينيا -خلال كلمة له في المنتدى- إن الاستثمارات في البنى التحتية ستكشف القدرات الفعلية لأفريقيا، مضيفا أن المبادرات التجارية والاستثمارات داخل المجموعة ارتفعت من 837 مليون دولار عام 2007 إلى 12 مليار دولار الآن.

كما اعتبر رئيس المصرف الأفريقي للاستيراد والتصدير بنديكت أوراما، أن سكة الحديد يمكن أن تساعد أفريقيا كما حصل في الولايات المتحدة، مضيفا إذا امتلكت أفريقيا الطاقة وسكة الحديد فستحلق.

المصدر : وكالات