قفزت أسعار النحاس اليوم لأعلى مستوى لها منذ قرابة شهرين بعد الزلزال القوي الذي ضرب السواحل التشيلية، وهو ما أثار مخاوف من تعطل الإمدادات من أكبر منتج للمعدن الأحمر في العالم.

وصعدت عقود النحاس القياسية ببورصة لندن للمعادن 1.1% لتناهز 5440.50 دولارا للطن، وهو أعلى مستوى منذ 22 يوليو/تموز الماضي، قبل أن يتراجع السعر إلى 5384 دولارا للطن في الساعة الثامنة إلا خمس دقائق بتوقيت غرينتش.

وأدى الزلزال الذي بلغت قوته 8.3 درجات إلى اهتزاز المباني في العاصمة سانتياغو، ودفع ذلك شركتي كودلكو وأنتوفاغستا الحكوميتين إلى وقف العمل في منجمين كبيرين للنحاس يبلغ إنتاجهما السنوي أكثر من ستمئة ألف طن، كما أجلت الشركتان عمالهما في منجمي أندينا ولوس بلامبريس.

وارتفع سهم شركة "بي أتش بي" بيليتون الأسترالية، أكبر شركة للنحاس بالعالم، مدفوعا بارتفاع أسعار المعدن، وذكرت شركتا أنغلو أميركن البريطانية و"كي جي أتش أم" البولندية أن مناجمهما في تشيلي لم تتضرر جراء الزلزال.

وكانت أسعار النحاس وصلت إلى أدنى مستوياتها في ست سنوات العام الجاري مع توقع فائض في الإنتاج للعامين الحالي والمقبل، وتراجع الطلب من الصين أكبر مستهلك للنحاس في العالم.

المصدر : رويترز