قال مسؤولون نفطيون اليوم إن من المتوقع تحميل ثلاث ناقلات بمليوني برميل من الخام بمينائي الحريقة والبريقة شرقي ليبيا هذا الأسبوع، وذلك في وقت تسعى فيها ليبيا إلى استعادة المستويات الاعتيادية لتصدير النفط في ظل استمرار الاضطرابات الأمنية في البلاد.

وأوضح مسؤول أن ناقلة رست في الحريقة لتحميل سبعمئة ألف برميل، بينما ذكر مسؤول ثان أن ناقلة أخرى حملت ستمئة ألف برميل في البريقة اليوم، في حين ستحمل ثالثة كمية مماثلة هذا الأسبوع من البريقة أيضا.

وقال مصدر في البريقة إن ناقلة قادمة من إيطاليا تحمل عشرة آلاف طن من البنزين رست في الميناء لإمداد السوق المحلية. وهذه أول شحنة مستوردة من الوقود تصل إلى البريقة منذ سنوات.

وكان وزير النفط في الحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ما شاء الله الزوي، صرح سابقا بأن بلاده تنتج حاليا نحو أربعمئة ألف برميل يوميا، وأضاف أن انقطاعات الكهرباء في البلاد لم تؤثر على إنتاج النفط بليبيا. وكانت البلاد تنتج قبل اندلاع الثورة ضد نظام معمر القذافي 1.6 مليون برميل يوميا.

منشأة لتصدير النفط في ميناء الحريقة بمدينة طبرق شرقي ليبيا (رويترز)

شركة أجوكو
ويأتي أكثر من نصف إنتاج ليبيا النفطي من شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو) الحكومية في شرق البلاد، وهي إحدى وحدات المؤسسة الوطنية للنفط. وتدير أجوكو ميناء الحريقة وحقل السرير أكبر حقل نفطي في البلاد.

وقالت أجوكو إن إنتاجها يبلغ 220 ألف برميل يوميا، وهو رقم أقل من تقديرات سابقة للشركة تحدثت عن إنتاج يتراوح بين 250 ألف برميل و290 ألف برميل يوميا، وهو ما يفسر الهبوط الطفيف في إنتاج البلاد.

وما تزال موانئ تصدير النفط: السدرة ورأس لانوف والزويتينة، الواقعة في الشرق، مغلقة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي نظرا لتعطل خطوط الأنابيب المغذية بسبب احتجاجات عمالة أو انعدام الأمن بسبب المعارك.

وصرح ناجي المغربي، رئيس شركة النفط الوطنية الذي عينته مؤخرا الحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل، لوكالة بلومبيرغ الاقتصادية بأنه يسعى لمعاودة تصدير النفط من ميناءي راس لانوف والسدرة، وهما أكبر موانئ البلاد.

المصدر : وكالات