سجلت أسواق الأسهم الصينية ارتفاعا حادا في منتصف تعاملات اليوم الأربعاء، بعد جرعة تحفيز قوية من البنك المركزي الصيني بالإعلان عن خفض معدلات الفائدة الذي قرره أمس، إلا أن ثقة الأسواق في قدرة بكين على انتشال الاقتصاد سريعا من حالة التباطؤ لا تزال ضعيفة.

وبدأت المؤشرات الرئيسية للبورصات الصينية تعاملات اليوم على ارتفاع دام لفترة وجيزة، قبل أن تنخفض خلال معظم فترات التداول الصباحية بفعل موجة من البيع الجماعي لجني الأرباح، ثم عاودت الارتفاع بقوة.

وأظهرت البورصات الصينية -خصوصا بورصتا شنغهاي وشنزن- استجابة لقرار البنك المركزي خفض أسعار الفائدة، وتخفيف القيود المفروضة على الإقراض، حيث سجلت مؤشرات أسهم الشركات الكبرى فيهما ارتفاعا بنسبة 3.3%، بينما ربح مؤشر شنغهاي المجمّع 2.5%.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المحلل المالي جانغ يانبينغ أن "الشعور بالهلع في الأسواق تراجع"، مضيفا أن إجراءات البنك المركزي بدت "فعالة"، لكنه رجح أن تشهد الأسواق مزيدا من التقلبات، لأن آراء المستثمرين متفاوتة بشأن هذه الإجراءات.

وسجلت الأسواق الأوروبية ارتفاعا حادا بعد القرارات التي اتخذها البنك المركزي الصيني، لكن المؤشرات الأميركية انخفضت بعد تحقيق قفزة في البداية.

وفي طوكيو، أغلقت البورصة جلسة التداولات الأربعاء على ارتفاع نسبته أكثر من 3%، مدعومة بإجراءات الإنعاش التي أعلنتها الصين، على غرار الأسواق الأوروبية.

المصدر : وكالات