قال فالديس دومبروفسكيس -نائب رئيس المفوضية الأوروبية- إن اليونان ستحصل على قرض عاجل بقيمة 7.16 مليارات يورو (7.7 مليارات دولار) الاثنين القادم، وهو موعد سداد أقساط قروض مستحقة عليها للبنك المركزي الأوروبي بقيمة 3.5 مليارات يورو.

وبحسب بيان للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فإنه سيتم صرف القرض على دفعتين بما يتيح لليونان سداد قروض متأخرة مستحقة لصندوق النقد الدولي أيضا.

وبالنسبة لبرنامج الإنقاذ المالي الثالث الذي اتفقت دول اليورو على تقديمه لليونان الأسبوع الماضي لمواجهة أزمتها المالية المتفاقة، أوضح دومبروفسكيس أن البدء بتنفيذه سيستغرق عدة أسابيع، مضيفا أنه من الأفضل أن يتم ذلك  قبل حلول موعد سداد القسط الجديد من قروض البنك المركزي الأوروبي الذي يحل بتاريخ 20 أغسطس/آب القادم.

وأضاف أن تخفيف أعباء ديون اليونان سيكون جزءا من مفاوضات برنامج الإنقاذ الجديد.

وكان وزراء مالية منطقة اليورو قد وافقوا الخميس الماضي على تقديم القرض العاجل لليونان لضمان وفائها بالتزاماتها المالية حتى يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج الإنقاذ المالي الجديد المقدرة قيمته بـ86 مليار يورو.

وسيتم تقديم هذه الأموال من خلال آلية الاستقرار المالي الأوروبية التي أسست قبل إنشاء صندوق الإنقاذ المالي الدائم لمنطقة اليورو.

والخميس الماضي كان البرلمان اليوناني قد أقر إجراءات للتقشف سبق أن تم الاتفاق عليها كشرط لحصول البلاد على خطة إنقاذ ثالثة من الدائنين تجنبها الإفلاس.

ولم يأت تمرير تلك الإجراءات دون تكلفة سياسية لرئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، حيث كان هناك 38 عضوا من حزب "سيريزا" الذي يتزعمه بين رافض لتلك الإجراءات أو ممتنع عن التصويت.

ودافع تسيبراس عن موقفه قبل التصويت، وقال في مقابلة تلفزيونية إنه يتحمل "المسؤولية كاملة" عن توقيع اتفاق لا يؤمن به، وأكد أنه وافق على خطة الإنقاذ لتجنيب البلاد كارثة تتمثل في خروجها من منطقة اليورو، وهو أمر لا يمكن تقدير عواقبه.

المصدر : وكالات