قال بنك غولدمان ساكس الأميركي إن احتمال أن ترفع الولايات المتحدة حظر تصدير إنتاجها النفطي بشكل صريح قبل عام 2017 يعد ضئيلا، في ضوء الانتخابات الرئاسية المقبلة والحساسية السياسية فيما يتعلق بأي قرار قد يؤثر على أسعار البنزين.

لكن بنك الاستثمار أضاف في مذكرة بحثية أن من المستبعد أن يؤدي الحظر إلى قيود كبيرة في المستقبل نظرا للمرونة المتزايدة في تطبيق القانون والذي قد يشهد مزيدا من التخفيف.

لكن تقريرا أعد لرئيس لجنة الطاقة بمجلس الشيوخ الأميركي قال يوم الثلاثاء الماضي، إنه إذا لم ترفع الولايات المتحدة الحظر المفروض منذ أربعين عاما على تصدير الخام، فإن إيران قد تنافس قريبا في الأسواق العالمية التي ستكون مغلقة في معظمها أمام شركات النفط الأميركية.

وفي شهر أبريل/نيسان الماضي، قالت ليزا موركوفيسكي العضو بمجلس الشيوخ الأميركي، إنها ستقدم مشروع قانون هذا العام للسماح بتصدير النفط الخام الأميركي.

وتقول الولايات المتحدة إن إنتاجها من النفط الخام زاد بنسبة 16.2% يوميا في 2014، وهو أعلى مستوى منذ 1940، وإن استخدام تكنولوجيا التكسير الهيدروليكي والتنقيب الأفقي أسهمت بصورة رئيسية في زيادة الإنتاج.

يشار إلى أنه منذ 2009 بدأ إنتاج الولايات المتحدة في الزيادة كل سنة، وفي السنوات الثلاث الماضية زاد الإنتاج بنسبة 15% سنويا.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية أن يزيد إنتاج الولايات المتحدة في 2015 بنسبة 8.1%، وبنسبة 1.5% في 2016، ليصل الإنتاج إلى 9.3 ملايين برميل يوميا في 2015، وإلى 9.5 ملايين يوميا في العام القادم.

المصدر : وكالات