الكونغرس الأميركي يقر موازنة 2016
آخر تحديث: 2015/5/6 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/6 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/18 هـ

الكونغرس الأميركي يقر موازنة 2016

أكثر من ثلثي الموازنة الفدرالية مخصص لنفقات تسمى "إلزامية" أي خدمة الدين العام وبرامج الرعاية (الأوروبية)
أكثر من ثلثي الموازنة الفدرالية مخصص لنفقات تسمى "إلزامية" أي خدمة الدين العام وبرامج الرعاية (الأوروبية)

أقر الكونغرس الأميركي موازنة العام 2016، وهي وثيقة مبدئية غير ملزمة ضمنتها الغالبية الجمهورية اقتطاعات كبيرة في الاعتمادات المخصصة للبرامج الاجتماعية والتعليم والصحة.

وبلغت قيمة الموازنة ثلاثة تريليونات و871 مليار دولار للسنة المالية 2016 التي تبدأ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وبحسب الجمهوريين في الكونغرس فإن هذه الموازنة من شأنها أن تقضي على العجز العام الأميركي نهائيا بحلول العام 2024، علما بأن نسبة هذا العجز وصلت في موازنة 2014 إلى 2.8% من الناتج المحلي الإجمالي.

يشار إلى أن قانون الموازنة في الولايات المتحدة هو وثيقة غير ملزمة ترسم الملامح العامة للإنفاق الحكومي وذلك للمساعدة في إقرار الميزانيات المتعلقة بكل وكالة اتحادية على حدة، والتي يتعين إقرارها كلها قبل الأول من أكتوبر/تشرين الأول. وحول هذه الميزانيات تدور سنويا المعارك الكثيرة بين المعسكرين الجمهوري والديمقراطي.

وتتضمن الموازنة التي أقرها الكونغرس الأولويات الأساسية لدى الجمهوريين وهي إلغاء إصلاح النظام الصحي الذي مرره الرئيس باراك أوباما ويطلق عليه اسم "أوباماكير"، علما بأن هذا الأمر دونه فيتو رئاسي سبق لأوباما أن وعد باستخدامه.

يشار إلى أن أكثر من ثلثي الموازنة الفدرالية مخصص لنفقات تسمى "إلزامية" أي خدمة الدين العام وبرامج الرعاية الاجتماعية على اختلافها: ميديكيد، ميديكير، القسائم الغذائية ونظام التقاعد الحكومي.

أما القسم المتبقي والذي يقل عن الثلث فيتوزع على ميزانية الدفاع (523 مليار دولار) وبقية الوكالات الفدرالية (493 مليار دولار)، من دون احتساب النفقات الاستثنائية للعمليات العسكرية في الخارج (96 مليارا) والكوارث الطبيعية (سبعة مليارات).

المصدر : الفرنسية