قالت الحكومة الإندونيسية إنها تعتزم حظر سفر العمالة المنزلية من إندونيسيا إلى 21 بلدا في الشرق الأوسط بسبب مخاوف من ظروف العمل السيئة والانتهاكات التي يتعرض لها العمال. 

وأوضح سوبهان -المتحدث باسم وزارة القوى العاملة الإندونيسية- أن الحظر سيشمل العمال الذين سيلتحقون بالعمل لدى الأفراد أو العائلات وليس الشركات.

وقال وزير القوى العاملة حنيف دهاكيري في بيان إن السبب الأهم وراء القرار هو استمرار غياب أي قواعد أو معايير لتنظيم العمالة المنزلية في تلك الدول بما يجعل العمال الإندونيسيين في الشرق الأوسط يواجهون أوضاعا غير مستحبة، مضيفا أن العمال المنزليين مثل الخدم في بعض البلدان الشرق أوسطية يتعرضون لمعاملة غير منصفة ويحصلون على أجور متدنية.

يذكر أن أغلب العمال الإندونيسيين في الخارج يعملون في وظيفة الخدمة المنزلية من خلال وكالات التوظيف التي تحتاج إلى ترخيص حكومي لممارسة عملها. وسيتم منع هذه الوكالات من توظيف الإندونيسيين في مجال الأعمال المنزلية في دول الشرق الأوسط" بحسب خطة الحكومة.

وتوجه أكثر من أربعمائة ألف عامل من إندونيسيا إلى الخارج العام الماضي، بما في ذلك مائة ألف إلى الشرق الأوسط، وفقا لوكالة التوظيف وحماية العمال الإندونيسيين.

ويعمل حاليا نحو مليوني إندونيسي في الشرق الأوسط، معظمهم خدم في المنازل.

المصدر : الألمانية